بين 700 مليون والرحيل مجانا.. متاهة قانونية قبل خروج ميسي من برشلونة

ميسي يسعى للرحيل مجانا، والنادي متمسك بـ700 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي (رويترز)
ميسي يسعى للرحيل مجانا، والنادي متمسك بـ700 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي (رويترز)

نقل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي صراعه مع نادي برشلونة إلى مرحلة جديدة بغيابه اليوم الأحد عن اختبارات الكشف عن فيروس كورونا، التي تسبق انطلاق تحضيرات الموسم الجديد، وظهرت معطيات جديدة تؤكد أن حل الأزمة بين الطرفين لن يكون قريبا.

ولم يسجل ميسي حضوره اليوم في مركز تدريبات النادي الكتالوني من أجل الخضوع للكشف عن فيروس كورونا، وهي الخطوة التي تسبق عودة اللاعبين إلى التدريبات غدا الاثنين تحضيرا لانطلاق الموسم الجديد في النصف الثاني من سبتمبر/أيلول المقبل.

وانتقل ميسي بغيابه اليوم إلى مرحلة الضغط على برشلونة من أجل تنفيذ رغبته في الرحيل عن الفريق استنادا للعقد الذي يربطه بالفريق، والذي يتيح له الرحيل مجانا في نهاية موسم 2019-2020، وفقا للطلب الذي أرسله قبل أيام إلى إدارة النادي.

غير أن إدارة الفريق تصر على أن البند الذي يستند إليه ميسي لم يعد ساريا منذ 10 يونيو/حزيران الماضي، وتطالب اللاعب بالالتزام بعقده الذي ينتهي في يونيو/حزيران 2021، أو دفع 700 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي.

ونشرت إذاعة "كادينا سير" (Cadena Ser) تقريرا أكدت فيه أنها اطلعت على العقد الذي يربط ميسي ببرشلونة، وأكدت أن الشرط الجزائي لم يعد ساريا وفقا للبنود المتفق عليها بين الطرفين.

وذكرت الإذاعة أن العقد الموقع في 2017 ينص على أن مدته 3 مواسم مع خيار التمديد لموسم إضافي، وأشارت إلى أن التمديد مرتبط بموافقة الطرفين؛ لذلك فإن طلب ميسي الرحيل يُسقط آليا الحديث عن الشرط الجزائي، ويتناغم ذلك مع التسريبات التي تؤكد أن ميسي يسعى للرحيل مجانا خلال هذا الصيف.

ولكن إن كان الاتفاق يتضمن هذا البند، فلماذا لم يرحل ميسي مباشرة من دون الدخول في صراع مع الإدارة؟، هنا يأتي تفسير إدارة النادي الكتالوني للعقد، والتي تنفي بحسب ما نقلته صحيفة "سبورت" (SPORT) وجود ما يسمح لميسي بالرحيل مجانا، وتؤكد أن اللاعب ملزم بالبقاء مع النادي إلى غاية 2021، وبنفس الشرط الجزائي.

وأكدت رابطة الدوري الإسباني (ليغا) أنها اطلعت على عقد ميسي، وأيدت موقف برشلونة.

وقالت الرابطة في بيان اليوم إن السبيل الوحيد لمغادرة المهاجم الأرجنتيني هو دفع قيمة الشرط الجزائي، وأضافت "حسب القوانين المعمول بها فإن الرابطة لن توافق على أي طلب بالاستغناء عن أي لاعب مسجل في الاتحاد الإسباني لكرة القدم إلا بدفع الشرط الجزائي المنصوص عليه في عقد اللاعب".

وأمام هذه المعطيات يبدو الصراع في بدايته، وقد يشهد حلقات جديدة في الأيام المقبلة، وكانت إحدى حلقاته تخلي نادي برشلونة عن شركة المحاماة، التي يتعامل معها لأنها تتعامل اليوم مع ميسي.

وسيكون أمام الطرفين فرصة لإنهاء الخلاف بشكل ودي، أو رفع القضية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومحكمة التحكيم الرياضي، التي يمكن أن تحكم لصالح ميسي وتسمح له بالرحيل، على أن تتولى محكمة إسبانية تحديد قيمة التعويض الذي سيحصل عليه النادي، وفقا لما نقله تقرير آخر لصحيفة سبورت.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة