ليفاندوفسكي في مواجهة ميسي.. حلم اللقب الأوروبي السادس يراود بايرن وبرشلونة

ليفاندوفسكي (يمين) تفوق على ميسي هذا الموسم في عدد الأهداف (وكالات)
ليفاندوفسكي (يمين) تفوق على ميسي هذا الموسم في عدد الأهداف (وكالات)

بعد تتويجه بلقبي الدوري الألماني (بوندسليغا) وكأس ألمانيا قبل أسابيع قليلة، لم يعد أمام بايرن ميونيخ سوى ثلاث خطوات فقط ليكرر حلم الثلاثية من خلال انتزاع لقب دوري أبطال أوروبا وتتويج هذا الموسم المميز له.

واجتاز بايرن عقبة تشلسي الإنجليزي بالفوز 4-1 في مباراة الإياب قبل أيام، وذلك بعد فترة توقف طويلة لمدة نحو خمسة أشهر بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد التي ضربت مختلف أنحاء العالم.

وكانت هذه الأزمة أوقفت النشاط الرياضي في معظم أنحاء العالم وذلك عقب بعض مباريات جولة الذهاب في دور الـ 16 لدوري الأبطال الأوروبي التي شهدت فوز بايرن على تشلسي 3-صفر.

والآن، لم يعد أمام بايرن سوى اجتياز ثلاث خطوات ليستعيد اللقب الأوروبي الغائب عنه منذ سنوات ويكرر حلم الثلاثية الذي حققه في 2013.

ويصطدم بايرن غدا الجمعة بفريق برشلونة الإسباني في دور الثمانية لدوري الأبطال الذي تقام أدواره النهائية هذا العام في العاصمة البرتغالية لشبونة بسبب استمرار أزمة كورونا.

ويسعى بايرن إلى الفوز غدا للتقدم خطوة مهمة على طريق استعادة اللقب القاري من ناحية والاحتفال بمباراته رقم 250 في تاريخ مشاركاته بدوري الأبطال الأوروبي.

وتمثل مباراة الغد الخطوة الأولى في الخطوات الثلاث نحو منصة التتويج بلقب أبطال لشبونة.

ويدرك بايرن مدى صعوبة المواجهات الثلاث التي تنتظره نحو منصة التتويج حيث يصطدم غدا ببرشلونة الفائز مثله بلقب دوري الأبطال خمس مرات سابقة، وقد يلتقي بعدها بايرن في المربع الذهبي مع مانشستر سيتي حال نجح الفريق الإنجليزي في اجتياز عقبة ليون الفرنسي بعد غد السبت.

وفي حالة فوز بايرن بالمربع الذهبي قد يلتقي باريس سان جيرمان الفرنسي حال نجح الأخير في اجتياز عقبة المربع الذهبي والذي يلتقي فيه مع الفائز من مباراة اليوم بدور الثمانية بين أتلتيكو مدريد الإسباني ولايبزغ الألماني.

ولكن العقبة الأصعب في طريق بايرن نحو منصة التتويج قد تكون مباراة الغد أمام برشلونة الذي يقوده المهاجم الأرجنتيني الخطير ليونيل ميسي.

ومن المؤكد أن فرص بايرن في اجتياز عقبة الغد ستعتمد كثيرا على ما يمكن أن يقدمه المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي في مواجهة دفاع برشلونة وحارس المرمى الألماني الدولي مارك أندري تير شتيغن ومدى قدرة ليفاندوفسكي على التفوق على ميسي.

ورغم عدم تعرض بايرن لأي خسارة منذ بداية عام 2020، قال كارل هاينز رومينيغه الرئيس التنفيذي للنادي البافاري لدى وصوله اليوم الخميس إلى لشبونة "الطريق إلى النهائي حافل بالصعاب".

ومع صعوبة المواجهة غدا أمام برشلونة، وضع مدرب بايرن هانزي فليك، خطة خاصة للتعامل مع ميسي ورفاقه.

وقال فليك "برشلونة فريق جيد حقا ولديه إمكانيات هائلة. إن علينا أن نلقي بكل ثقلنا في الملعب، وفريقي يدرك جيدا أن نظام البطولة حاليا يعتمد على حالة الفريق في يوم المباراة، لذا علينا أن ننتزع التوفيق والحظ".

وقال ليون جوريتسكا لاعب خط وسط بايرن "نعلم فرصنا جيدا، ونتطلع بالفعل لخوض المباراة".

ويضاعف من حجم الإثارة في هذه المواجهة أنها من مباراة واحدة مثل بقية مباريات دور الثمانية والمربع الذهبي في النسخة الحالية نتيجة أزمة كورونا التي أدت لتغيير نظام الأدوار النهائية للبطولة والتي كانت تقام بنظام مباراتي ذهاب وإياب.

كما يضاعف من الإثارة ما شاهده لاعبو ومدربو بايرن وبقية فرق البطولة أمس عندما انتزع باريس سان جيرمان الفرنسي الفوز القاتل على أتلانتا الإيطالي في الوقت بدل الضائع للمباراة بعدما كان أتلانتا متقدما بهدف نظيف حتى الدقيقة 90 التي شهدت هدف التعادل للفريق الفرنسي.

ومن بين جميع الفرق التي بلغت دور الثمانية في دوري الأبطال هذا الموسم، كان برشلونة وبايرن فقط هما من سبق لهما الفوز بلقب البطولة برصيد خمسة ألقاب لكل منهما، بينما لم يحرز أي من الفرق الستة الأخرى اللقب على الإطلاق حتى الآن.

والمثير أن الفائز في المواجهات الثلاث السابقة بين برشلونة وبايرن في الأدوار الإقصائية للبطولة نجح في التتويج باللقب في الموسم نفسه، حيث كان ذلك من نصيب برشلونة في نسختي 2009 و2015 ومن نصيب بايرن في 2013.

ويضم الفريق الحالي لبايرن عددا من اللاعبين الذين فازوا مع الفريق باللقب في نسخة 2013 التي أكملت الثلاثية التاريخية للفريق وقتها تحت قيادة المدرب يوب هاينكس.

وفي آخر 27 مباراة خاضها الفريق تحت قيادة مدربه الحالي هانزي فليك منذ ديسمبر/كانون الأول 2019، حقق بايرن الفوز في 26 مباراة وتعادل في مباراة واحدة كانت أمام لايبزغ سلبيا.

وبعد استئناف فعاليات الموسم عقب فترة التوقف الخاص بأزمة كورونا، حقق بايرن الفوز في 12 مباراة متتالية من بين هذه المباريات الـ27.

وحذر توماس مولر نجم هجوم بايرن من المواجهة مع برشلونة غدا والتي ستكون المشاركة الـ 113 له مع بايرن في دوري الأبطال.

وقال مولر "حتى وإن عانى برشلونة من بعض المشاكل مؤخرا، فكل شيء يمكن أن يحدث"، مشيرا إلى ضرورة توخي الحذر وتقديم عرض قوي في مواجهة الفريق الكتالوني.

ويدرك الفريقان أن جزءا كبيرا من نجاح أي منهما غدا سيعتمد على ما يقدمه خط الهجوم في كليهما بقيادة ميسي في برشلونة وليفاندوفسكي في بايرن.

وسجل ليفاندوفسكي 53 هدفا في 44 مباراة خاضها منذ بداية هذا الموسم ليؤكد أنه الورقة الرابحة الأبرز للفريق البافاري.

وقال ماتس هوملز لاعب بايرن السابق "بالنسبة لي، ليفاندوفسكي هو أفضل رأس حربة في العالم حاليا، فلديه كل شيء، ويلعب مع زملائه ويسجل الأهداف ويهتم بالأداء الجماعي".

ولكن برشلونة أيضا يمتلك ميسي الخطير الذي يمثل إيقافه مهمة صعبة للغاية فشلت فيها العديد من الفرق.

وفي 2015، كان المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا صاحب الخبرة والمعرفة الكبيرة بميسي مديرا فنيا لبايرن ولكن هذا لم يمنع ميسي من تسجيل هدفين خلال مباراة الذهاب بين الفريقين في المربع الذهبي لدوري الأبطال والتي انتهت بفوز برشلونة 3-صفر، بعدما اخترق ميسي شباك مانويل نوير حارس مرمى بايرن مرتين.

وقال جوريتسكا إن إيقاف ميسي لن يكون إلا من خلال أداء جماعي، لافتا إلى أن برشلونة يضم العديد من النجوم أمثال لويس سواريز وأنطوان غريزمان وغيرهما وليس ميسي فقط.

ورغم المستوى المهتز لبرشلونة تحت قيادة المدرب كيكي سيتين منذ توليه المسؤولية في وسط الموسم خلفا للمدرب إرنستو فالفيردي، يمتلك برشلونة الدافع لتقديم أداء قوي أمام بايرن حيث خرج برشلونة من الموسم المحلي صفر اليدين وحل ثانيا خلف ريال مدريد في الدوري الإسباني وفشل في استعادة لقب كأس ملك إسبانيا.

وفي المقابل، أحرز بايرن ثنائية الدوري والكأس بألمانيا، كما بدا التماسك واضحا بين لاعبي الفريق في معسكره بالبرتغال قبل خوض مباراة الغد.

ورغم بعض التغييرات التي يحتاج فليك لإجرائها على تشكيلة بايرن الأساسية بسبب الإصابات، فإن هذا الفريق يمنح المدرب فليك العديد من الخيارات التي يستطيع الانتقاء من بينها.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة