بالفيديو- ميسي ضد أوروبا.. تألقٌ يستر كل عيوب برشلونة

ميسي يقفز فرحا بتسجيله الهدف الثاني لبرشلونة بمرمى نابولي (رويترز)
ميسي يقفز فرحا بتسجيله الهدف الثاني لبرشلونة بمرمى نابولي (رويترز)

تأهل برشلونة إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفضل الأداء الاستثنائي الذي قدمه قائده ليونيل ميسي أمام نابولي، والذي أصبح تألقه ساترا لعيوب البلوغرانا ولولاه لما تأهل الفريق ولكرر فشله المحلي في الليغا التي توج بلقبها ريال مدريد.

وكما فعل كثيرا خلال مسيرته، كان النجم الأرجنتيني صاحب الفضل الأكبر في فوز برشلونة على ملعب الكامب نو، حيث استغرق الأمر 20 دقيقة فقط لهزيمة نابولي الذي لم يجد لاعبوه أي طريقة لإيقاف خطورة ميسي الزئبقي.

وبالنسبة لبرشلونة المستميت هذا الموسم للفوز بدوري أبطال أوروبا، لتعويض فشله المحلي، فإن أمله الوحيد معلق بقائده ميسي الذي لا يقف أمامه أي فريق عندما يكون في حالة جيدة، أما إذا كان بعيدا عن مستواه فمن الممكن أن يخسر برشلونة بسهولة.

وقالت صحيفة "ماركا" (MARCA) الإسبانية إن ميسي عوّض في السنوات الأخيرة العديد من أوجه القصور والمشاكل الفنية التي يعاني منها برشلونة، وذلك بتسجيله الأهداف الخارقة التي تقود البلوغرانا للفوز حتى وهو في أسوأ حالاته، وهو ما فرض هيمنة الفريق على اللقب المحلي خلال العقد الأخير.

وأضافت الصحيفة أن مشكلة برشلونة الرئيسية تكمن في أن الفريق دون تألق ميسي يصبح عاديا ويجد صعوبة في إنهاء الهجمات كما ينهيها النجم الأرجنتيني في شباك المنافسين، وهو ما جعله يقف وحيدا في مواجهة نابولي ويتفوق عليه أوروبيا، وهو ما يتوقع أيضا أن يتكرر أمام بايرن ميونيخ.

ودللت الصحيفة على ذلك من خلال إحصائيات مواجهة السبت الماضي، التي فاز فيها برشلونة 3-1 رغم أن نابولي كان الأكثر استحواذا على الكرة بنسبة 53%، كما كان الأكثر تسديدا على المرمى، ولكنه لم يكن يملك ميسي الذي استطاع تشكيل خطورة وخلخلة الدفاع في كل هجمة يقودها خاصة في الشوط الأول الذي حسم المباراة لصالح برشلونة.

وأكدت "ماركا" أن ميسي إذا كرر ما فعله بدفاع نابولي في مواجهة بايرن ميونيخ في ربع نهائي البطولة، فستكون الكلمة العليا لبرشلونة أيضا.

وأشارت إلى أنه رغم ذلك لا يمكن التعويل على ميسي في إنقاذ الفريق بكل المباريات، بل يجب على نجوم مثل أنطوان غريزمان ولويس سواريز، استعادة ذاكرة التألق ومساعدة القائد في الثالث الهجومي خاصة أمام خصم قوي مثل بايرن.

ولحسن الحظ لم يصب ميسي نتيجة ركل كاليدو كوليبالي له، حيث سيحتاج فقط للراحة حتى مواجهة الفريق البافاري كما أعلن نادي برشلونة.

وكان ميسي البالغ من العمر 33 عامًا قد نجح في هزيمة بايرن بالفعل في مناسبتين سابقتين، وسيحاول أن يكرر ذلك في مواجهة لشبونة يوم الجمعة المقبل.

المصدر : ماركا

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة