اللاعبون البرازيليون وعقلية "المال أولا"

جونينيو: المشكلة تكمن في المؤسسات بالبرازيل التي لديها ثقافة الطمع وحب المال، هذا ما نشأنا عليه وتعلمناه (غيتي)
جونينيو: المشكلة تكمن في المؤسسات بالبرازيل التي لديها ثقافة الطمع وحب المال، هذا ما نشأنا عليه وتعلمناه (غيتي)

"يُعلموننا في البرازيل الاهتمام فقط بالمال والانتقال للفريق الذي يدفع الراتب الأعلى"، كلمات للنجم البرازيلي السابق جونينيو انتقد فيها العقلية التي ينشأ عليها اللاعبون البرازيليون، معتبرا أن أوضح مثال على هذه العقلية هو انتقال نيمار لباريس سان جيرمان.

وتابع النجم السابق لليون ومنتخب "السامبا" أن "اللاعبين في البرازيل يكبرون على قاعدة المال أولا، أما في أوروبا فالعقلية مختلفة".

وأضاف -في مقابلة مع صحيفة "غارديان" البريطانية- أنه "بطريقة لا إرادية خططت لمسيرتي أن انتقل إلى فريق كبير في البرازيل، علموني الانضمام للفريق الذي يدفع أكثر، اللعب من أجل المال وليس فقط الرياضة، هذه هي الطريقة البرازيلية".

واعتبر أن "المشكلة تكمن في المؤسسات بالبرازيل التي لديها ثقافة الطمع وحب المال، هذا ما نشأنا عليه وتعلمناه".

وللتدليل على هذه العقلية، يستشهد جونينيو بصفقة انتقال مواطنه نيمار إلى سان جيرمان "من أجل المال فقط"، وأضاف "سان جيرمان أعطى نيمار كل شيء، وما يطلبه يأخذه، واليوم يريد إنهاء عقده والرحيل".

وأوضح أن على نيمار الارتقاء إلى مستوى الطموحات التي بنيت عليه من قبل الفريق الباريسي، الذي دفع عشرات الملايين لضمه من برشلونة عام 2017.

ولفت إلى أن هذا هو "وقت نيمار للرد وإظهار التفاني وقيادة الفريق للألقاب، وعلى نيمار تقديم كل شيء على أرض الملعب، عليه تحمل مسؤوليته وإظهار شخصيته القيادية".

وختم بأن نيمار يعد من بين أفضل 3 لاعبين في العالم، وهو على المستوى نفسه مع كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، ولكن المشكلة في شخصيته وطريقة تفكيره وتصرفاته خارج الملعب، عليه الجلوس مع نفسه ومساءلتها، والنضوج.

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

لقميص البرازيل رقم "10" مكانة رفيعة عند من ارتداه سابقا وقاد "السيليساو" إلى تحقيق الألقاب العالمية والقارية، وهذا القميص كان مثار جدل وانتقاد كبير من أحد أبرز الذين ارتدوه سابقا وهو النجم المعتزل ريفالدو.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة