ريال مدريد و"فريق الحكام".. اتهامات بالجملة والرد بكل الأسلحة

لاعبو الريال مستاؤون من الاتهامات بأن الحكام سبب انتصاراتهم وتصدرهم لجدول الترتيب (رويترز)
لاعبو الريال مستاؤون من الاتهامات بأن الحكام سبب انتصاراتهم وتصدرهم لجدول الترتيب (رويترز)

اتهامات من كل حدب وصوب وجهت لريال مدريد بأنه المستفيد الأول من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل وتقنية حكم الفيديو (فار) تصب في مصلحته.

لاعبو الملكي لم يردوا على هذه الاتهامات ولكن -بحسب صحيفة ماركا- فإنهم مستاؤون من تسليط الضوء دائما على هذا الموضوع وتناسي مستواهم المتطور فوق أرضية الملعب، والذي أمّن لهم الصدارة بفارق أربع نقاط عن البرسا ويقربهم من لقب الليغا.

وأحدث القرارات التحكيمية المثيرة للجدل كانت في مباراة أمس ضد مضيفه أتلتيك بيلباو والتي انتهت بفوز صعب للريال بهدف نظيف، عندما لم يمنح الحكم ركلة جزاء لأصحاب الأرض، قالت عنها صحيفة "أس" الإسبانية إن حكام "فار" لم يعودوا لتلك اللقطة، لأن راؤول غارسيا لاعب أتلتيك بيلباو كان متسللا.

وكذلك أكد الخبير التحكيمي في راديو "ماركا" أوليفر أندوخار عدم وجود ركلة جزاء، وأوضح أن سيرجيو راموس قائد ريال مدريد، لم يتعمد دوس قدم غارسيا.

من جهته، أكد راموس -في تصريحات بعد المباراة- أنه لم ير غارسيا لأنه كان خلفه، واللقطة لم تكن حاسمة لأن الكرة كانت بعيدة عن تلك المنطقة.

في المقابل، لجأ إيناكي ويليامز وأوناي لوبيز لاعبا بيلباو إلى حسابهما في تويتر لنشر صورة لراموس يدوس على قدم غارسيا ووضعا رسوما للتعبير عن صدمتهما وغضبهما لعدم احتساب ركلة جزاء لصالح فريقهما.

ولم يقف الموضوع هنا، إذ ذهب جوسيب بارتوميو رئيس برشلونة، أكثر من ذلك متهما الميرينغي -دون تسميته- بأنه يستفيد من القرارات المثيرة للجدل التي يتدخل فيها "الفار".

وقال بارتوميو -في مقابلة إعلامية- إن "الفار ليس على قدر تطلعاتنا. بعد العودة من التوقف، كان هناك الكثير من المباريات التي لم تكن متساوية، حيث تم تفضيل [الفريق] نفسه، بينما العديد من الفرق كانت سيئة الحظ".

وأضاف "من المفترض أن يساعد الفار الحكام، غير أنه في المباريات السابقة، شاهد الجميع لقطات كان على الفار التدخل وحسم الأمور لكنه لم يفعل".

واستمرت الاتهامات من قبل بعض المحللين الإسبان ووصلت حد اعتبار القرارات التحكيمية والفار هما سبب انتصارات الريال وتصدره جدول الترتيب وأصبحت معظم التحليلات عقب مباريات الريال تركز على هذه النقطة.

الأمر الذي دفع بالمدرب زين الدين زيدان والقائد راموس، للخروج عن صمتهما ورد الهجوم الصاعق على الفريق.

زيدان: نستحق مزيدا من الاحترام لما نفعله ومستاء من حديث البعض عن أننا نفوز بسبب الحكام (رويترز)

البداية مع "زيزو" الغاضب الذي قال بعد مباراة بيلباو إنه "من السهل الحديث عن المواقف المثيرة للجدل لكنها ليست القضية فنحن نقوم بعمل مذهل. نقدم كل ما لدينا على أرض الملعب ونستحق كل ما نحققه. لا أحب الدخول في هذه المناقشات لكن لا يمكن أن أتقبل الاستماع إلى أن قرارات الحكام هي السبب وراء تصدرنا البطولة. نستحق مزيدا من الاحترام لما نفعله ومستاء من حديث البعض عن أننا نفوز بسبب الحكام".

أما راموس فأكد -بعد مباراة بيلباو أيضا- "لن نفوز بلقب الليغا بسبب الحكام ولن نفقده بسببهم أيضا، ولسنا في صدارة البطولة بسبب الحكام، لأنهم لم يقوموا بأي شيء حاسم".

هذا على مستوى الفريق أما الجماهير فردت بقوة أيضا، إذ نشر حساب أحد جماهير الريال على تويتر، سلسلة من التغريدات أرفقها بمقاطع فيديو من موسم 2019-2020، قال إنها حالات تحكيمية مثيرة للجدل لم يتدخل فيها "الفار" لمنح ركلات جزاء "مستحقة" للريال.

وأَضاف الحساب "ننشر هذه التغريدات لأن البعض أراد الفوز بمعارك افتراضية ونقلها إلى أرض الملعب".

المصدر : الصحافة الإسبانية + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

خطوة هائلة خطاها ريال مدريد نحو لقب الدوري الإسباني لكرة القدم، بفوزه على أتلتيك بيلباو العنيد على أرضه، والذي يعد أصعب المحطات المتبقية للملكي في رحلته نحو استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 2017.

في بدايات موسم 2019-2020، لم تكن الأمور تسير على ما يرام مع المدرب زين الدين زيدان، وكثيرون انتقدوه لاعتماده على لاعبين كان يثق بهم وساهموا بفوز ريال مدريد بعدة ألقاب.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة