رباعية ومكاسب مختلفة.. برشلونة يعود بفوز كبير من فياريال

ميسي كان بطل المواجهة رغم حرمانه من هدف في الشوط الثاني (غيتي)
ميسي كان بطل المواجهة رغم حرمانه من هدف في الشوط الثاني (غيتي)

عاد نادي برشلونة بفوز كبير من ملعب نادي فياريال 4-1 في المرحلة 34 من الدوري الإسباني، وحقق عددا من المكاسب من بينها عدم الابتعاد عن المتصدر ريال مدريد وإطفاء الأزمات التي اندلعت مؤخرا مع تراجع نتائج الفريق.

وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بطل السهرة رغم عدم احتساب هدف له، حيث منح تمريرتين حاسمتين وقاد برشلونة إلى استعادة نغمة الانتصارات بعد التعادل في المرحلة الماضية مع أتلتيكو مدريد.

وحسم النادي الكتالوني المباراة في شوطها الأول حيث تقدم 3-1 على مضيفه بجدارة، وأهدر عدة فرص كانت كفيلة بمضاعفة هذه النتيجة.

وجاء أول أهداف المباراة عن طريق النيران الصديقة حيث سجله باو توريس مدافع فياريال عن طريق الخطأ في مرمى فريقه.  وأضاف الأوروغوياني لويس سواريز والفرنسي أنطوان غريزمان الهدفين الآخرين في الدقيقتين 20 و45 علما بأن ميسي هو من صنع الهدفين.

في المقابل، جاء الهدف الوحيد لأصحاب الأرض في الشوط الأول عن طريق جيرارد مورينو في الدقيقة 14.

وفي الشوط الثاني، ألغى الحكم هدفا لميسي بداعي التسلل ولكن زميله البديل أنسو فاتي سجل الهدف الرابع للفريق في الدقيقة 86.

ورفع برشلونة رصيده إلى 73 نقطة في المركز الثاني بفارق أربع نقاط خلف غريمه ريال مدريد، وتجمد رصيد فياريال "الغواصات" عند 54 نقطة في المركز الخامس.

وسيخفف الفوز الضغوط على المدرب كيكي سيتين الذي واجه العديد من الانتقادات في الفترة الماضية بسبب تراجع أداء النادي الكتالوني، كما كانت مواجهة فياريال فرصة لاستعادة غريزمان ثقته بعد تهميشه خلال المباريات الماضية.

وشهد بيت النادي الكتالوني أزمات متتالية في الفترة الماضية، كان آخرها حديث الصحف الإسبانية عن تجميد ميسي لمفاوضات تمديد عقده مع الفريق تعبيرا عن عدم رضاه بما يحدث داخل الفريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بطء في التحضير والتمرير، والارتداد وشن الهجمات، وضعف في اللياقة البدنية، كل هذا بات السمة الغالبة لبرشلونة هذا الموسم، وتحديدا منذ استئناف مباريات الليغا بعد التوقف بسبب تفشي فيروس كورونا.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة