الكشف عن فريقين بالبريميرليغ عارضا شراء السعودية لنيوكاسل

لم يشارك نيوكاسل في دوري الأبطال منذ 2004 ولم يحرز لقب الدوري الإنجليزي منذ 1927 (رويترز)
لم يشارك نيوكاسل في دوري الأبطال منذ 2004 ولم يحرز لقب الدوري الإنجليزي منذ 1927 (رويترز)

بعد انهيار صفقة الاستحواذ المحتملة من مجموعة استثمارية مدعومة من السعودية، كشفت تقارير إعلامية بريطانية عن هوية فريقين من بين مجموعة الفرق في الدوري الإنجليزي التي عارضت إتمام الصفقة.

وكان مايك آشلي مالك نيوكاسل مستعدا لبيع النادي إلى مجموعة "بي سي بي كابيتال بارتنرز وروبن براذرز" بقيادة أماندا ستافلي، والتي تضمنت أيضا صندوق الاستثمارات العامة السعودي، في صفقة قيمتها تزيد على 305 ملايين جنيه إسترليني (400.68 مليون دولار).

لكن عرض الاستحواذ، الذي أعلن في أبريل/نيسان، لم ينجح في تجاوز اختبار ملاك أندية الدوري الإنجليزي الممتاز وسحبت المجموعة عرضها أمس الخميس.

وبحسب التقارير، فإن الفريقين هما ليفربول بطل الموسم الحالي وحامل لقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وتوتنهام وصيف "الريدز" الموسم الماضي في المسابقة القارية.

وفي حين برزت بعض التقارير عن اهتمام من مشترين محتملين في الولايات المتحدة، لم يظهر بعد أي عرض حقيقي، وقالت مصادر قريبة من المجموعة إنه لم يكن هناك أي عرض منافس.

وألقت المجموعة باللوم على عملية التدقيق الطويلة وحالة عدم اليقين العالمية بسبب جائحة كورونا في قرار الانسحاب من صفقة الاستحواذ على نيوكاسل، رغم أن ستافلي رجحت أنه ربما قد تكون هناك وسيلة ما لإتمام الصفقة.

وقدم لي تشارنلي مدير نيوكاسل أملا مماثلا، قائلا إن آشلي لا يزال ملتزما بالصفقة السعودية.

وما زال النادي معروضا للبيع من قبل آشلي لكن فرص العثور على مشتر جديد ربما تتأثر بحالة الشك الاقتصادية بعد الجائحة.

ولم يشارك نيوكاسل في دوري أبطال أوروبا منذ 2004 ولم يحرز لقب الدوري الإنجليزي منذ 1927 وكأس الاتحاد الإنجليزي منذ 1955، رغم امتلاكه واحدة من أكبر القواعد الجماهيرية في البلاد.

ومن المشاكل الأساسية في عدم استمرار العرض الخلاف حول رد السعودية على حالات البث غير الشرعي لمباريات البريميرليغ عبر قنوات "بي آوت كيو".

وقال مصدر قريب من الصفقة إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي عرض تشكيل "ائتلاف" سعودي لشراء حقوق بث المباريات في السعودية بعد سحب ترخيص شبكة "بي إن سبورتس" القطرية، التي تملك الحقوق، للبث في المملكة.

وألقى مصدر آخر قريب من الصفقة باللوم في انهيار الاستحواذ على رابطة الدوري الممتاز.

وقال "المشكلة في الصفقة كانت عدم تساهل رابطة الدوري الممتاز. كل الآخرين كانوا سعداء بالمضي قدما في الصفقة".

ورفضت رابطة الدوري الممتاز، التي عينت العام الماضي مستشارا قانونيا للتعامل مع أزمات البث في السعودية، التعقيب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قرر صندوق الاستثمار السعودي الانسحاب من عملية الاستحواذ على نادي نيوكاسل الإنجليزي لكرة القدم، وقد دفع الصندوق لمالك النادي الحالي عُربونا غير مسترد بقيمة 17 مليون جنيه إسترليني.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة