ليلة سقوط بطل البريميرليغ.. مانشستر سيتي يهين ليفربول برباعية نظيفة

سترلينغ يتابع الهدف الرابع وسط دفاع ليفربول المنهار (رويترز)
سترلينغ يتابع الهدف الرابع وسط دفاع ليفربول المنهار (رويترز)

أفسد مانشستر سيتي احتفالات ليفربول بانتزاع لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وألحق به هزيمة مهينة 4-صفر يوم الخميس في الجولة الـ٣٢ من البريميرليغ.

وافتتح كيفن دي بروين التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة 25 من ضربة جزاء، ثم أضاف زميلاه رحيم سترلينغ وفيل فودين الهدفين الثاني والثالث للفريق في الدقيقتين 35 و45.

وفي الشوط الثاني، عزز مانشستر سيتي انتصاره بالهدف الرابع في الدقيقة 66 وسجله البديل أليكس أوكسليد تشامبرلين لاعب ليفربول بالخطأ في مرمى فريقه لدى محاولة التصدي لتسديدة من سترلينغ.

الجدير بالذكر أنها المرة الأولى خلال ٥ أعوام التي يتأخر فيها ليفربول بـ٣ أهداف خلال الشوط الأول من مباراة بالدوري الإنجليزي، حيث كانت آخر مرة عندما تأخر الفريق بـ٥ أهداف في المباراة التي خسرها أمام ستوك سيتي 1-6 في 24 مايو/أيار 2015.

وكما كان منتظرا، أقام لاعبو مانشستر سيتي ومدربهم بيب غوارديولا ممرا شرفيا للاعبي ليفربول إثر تتويج الأخير باللقب، طبقا للتقليد المتبع في الدوري الإنجليزي الممتاز.

فقد حسم اللقب لصالح ليفربول للمرة الأولى منذ عام 1990، بعدما تغلب تشلسي على مانشستر سيتي 2-1 يوم الخميس الماضي في الجولة الـ٣١ التي شهدت فوز ليفربول على كريستال بالاس 4-صفر قبلها بيوم واحد، ليتسع الفارق حينها بين ليفربول المتصدر وسيتي صاحب المركز الثاني إلى 23 نقطة مع تبقي ٧ مراحل.

وفي ختام الجولة الـ٣٢، أفسد سيتي احتفالات ليفربول وجماهيره باللقب، وتغلب عليه 4-صفر ليرفع رصيده إلى 66 نقطة في المركز الثاني بفارق 20 نقطة خلف ليفربول البطل.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

أعرب يورغن كلوب مدرب ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، عن اندهاشه من تفوق فريقه بفارق 20 نقطة على مانشستر سيتي القوي، مشيرا إلى أنه لا يفكر في إمكانية لحاق فريق غوارديولا بالريدز.

سيرتبط فوز ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بشخصية وحافز وشغف مدربه يورغن كلوب الذي غيّر تاريخ "الريدز"، غير أن هذه الصفات الفردية تتناقض مع أسلوب الإدارة الذي يتجنب السيطرة المطلقة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة