لا انتهاكات ولكنه لم يتعاون.. تفاصيل قرار إلغاء المحكمة الرياضية عقوبة مان سيتي

Premier League - Manchester City v AFC Bournemouth
مان سيتي أظهر "تجاهلا صارخا" لتحقيق اللعب النظيف المالي (رويترز)

قالت محكمة التحكيم الرياضية إن مزاعم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) بأن مانشستر سيتي استخدم "تمويلا مقنّعا" من ملاكه "لا يمكن إثباته"، لكن النادي أظهر "تجاهلا صارخا" لتحقيق اللعب النظيف المالي.

ونشرت اللجنة -التي نظرت في طعن سيتي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز- أمس الثلاثاء الحيثيات الكاملة لقرار إلغاء عقوبة إيقاف النادي لمدة عامين عن المشاركة في البطولات الأوروبية.

ويسمح القرار لسيتي بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، كما قلصت أعلى محكمة رياضية الغرامة الموقعة على سيتي لعدم تعاونه مع اليويفا إلى 10 ملايين يورو (11.72 مليون دولار) من 30 مليون يورو.

وقضى "يويفا" (UEFA) في فبراير/شباط الماضي بأن المان سيتي ارتكب انتهاكات خطيرة للوائح اللعب النظيف المالي ولم يتعاون مع التحقيق.

وتهدف لوائح اللعب النظيف المالي إلى منع الأندية من تسجيل خسائر ضخمة عن طريق الإنفاق على ضم لاعبين، وتضمن لوائح اللعب النظيف المالي أيضا أن تعكس عقود الرعاية القيمة السوقية الحقيقية للنادي، وأن تكون اتفاقات تجارية أصلية وليست وسيلة من الملّاك لضخ أموال في النادي للالتفاف على اللوائح.

وفتح "يويفا" تحقيقا مع "السيتيزنز" في مارس/آذار 2019 بعد نشر وثائق "تسريبات كرة القدم" والتي أدت إلى مزاعم بشأن قيام ملاك النادي الإماراتيين بتضخيم عقود الرعاية للامتثال لمتطلبات لوائح اللعب النظيف المالي.

وتضمنت الوثائق المسربة رسائل بالبريد الإلكتروني للنادي أشارت إلى أموال يتم توجيهها عبر الرعاة.

وقضت المحكمة الرياضية بأن الوثائق المسربة كان يمكن استخدامها دليلا، لكنها أشارت إلى أنه لم يثبت وجود أي معاملات تنتهك لوائح اليويفا، ولا يوجد دليل على أن هذه المدفوعات تمت بالفعل.

كما أشارت المحكمة إلى أن رسائل البريد الإلكتروني المسربة تم توزيعها داخليا ولم ترسل إلى الرعاة.

وقالت اللجنة أيضا إن بعض اتهامات اليويفا متعلقة بأشياء مر عليها أكثر من 5 سنوات، وبالتالي انقضى زمنها وفقا للوائح الاتحاد الأوروبي نفسه.

ولم يقدم الفريق "السماوي" رسائل البريد الإلكتروني الأصلية المتعلقة بالتسريبات إلى اليويفا، لكن المحكمة الرياضية أشارت أيضا إلى أن الاتحاد الأوروبي لم "يلاحق" هذه الأدلة قبل التحقيق.

وقالت لجنة المحكمة الرياضية "نهج اليويفا في هذا الصدد مفهوم، لأنه كان يواجه معضلة بين محاولة الحصول على أدلة إضافية وبين إصدار قرار قبل بدء مسابقات اليويفا لموسم 2020-2021".

وفي تفسيرها لإلغاء قرار الإيقاف، قالت المحكمة الرياضية إن اتهام "الإخفاء غير النزيه للتمويل" -والذي لم يتم إثباته- كان أكثر خطورة من عدم التعاون مع تحقيق اليويفا.

وخلص الحكم إلى أن "أغلبية اللجنة بالتالي لا تعتبر أن من الملائم توقيع أي عقوبة بسبب عدم تعاون مانشستر سيتي مع التحقيقات وحسب".

المصدر : وكالات