زيدان طوره.. كيف تحول كاسيميرو من منبوذ في ريال مدريد لأفضل لاعب وسط بالليغا؟

كاسيميرو (يسار) في حوار باسم مع مدربه زيدان (يمين) بعد التتويج بلقب الليغا (غيتي)
كاسيميرو (يسار) في حوار باسم مع مدربه زيدان (يمين) بعد التتويج بلقب الليغا (غيتي)

أصبح اللاعب البرازيلي كاسيميرو أحد العناصر الأساسية المهمة في فريق ريال مدريد، ولكن هذا الصعود جاء بعد سنوات من المعاناة عندما كان منبوذا في الملكي.

وأكدت الإحصائيات أهمية كاسيميرو (28 عاما) في تشكيلة المدرب زين الدين زيدان، حيث ذكر الموقع الرسمي لريال مدريد عقب نهاية الدوري الإسباني الذي توج به الملكي للمرة 34 في تاريخه، أن اللاعب البرازيلي هو أفضل لاعب خط وسط في الليغا هذا الموسم وأنه حصل على المركز الأول في قطع الكرات هذا الموسم برصيد 294 مرة.

ولكن بدايات كاسيميرو مع الملكي لم تكن تبشر بالخير، فعندما انتقل لاعب الوسط إلى ريال مدريد في بداية 2013 قادما من ساو باولو البرازيلي كان عمره 20 عامًا فقط، لم يكلف خزينة النادي سوى 6 ملايين يورو فقط، لكنه قوبل بالتشكيك في إمكاناته وزاد الطين بلة زيادة وزنه قليلا.

ووسط عاصفة من الانتقادات تمت إعارته إلى بورتو البرتغالي موسم 2014-2015، وكانت هذه التجربة نقطة انطلاق جديدة له مع الملكي، حيث نضج كرويا وعاد بقوة ليفرض نفسه على الجميع ويصبح بعدها أحد الأعمدة الأساسية، ومن رجال زيدان الذين طورهم وأصبح يعتمد عليهم بشكل كبير في تنفيذ خططه.

وساهم كاسيميرو في فوز الريال بـ 14 لقبا، منها أربع كؤوس لدوري أبطال أوروبا، وثلاث بطولات لكأس العالم للأندية، ولقبان في الليغا، وكأس ملك إسبانيا.

المصدر : ماركا

حول هذه القصة

لا يمكن تخيل فوز ريال مدريد بثلاثة ألقاب متتالية بدوري أبطال أوروبا من دون وجود البرازيلي كاسيميرو لاعب خط الوسط المدافع، الذي كان أحد أبرز العناصر التي ساهمت بشكل فعال بتألق كتيبة زين الدين زيدان في المسابقة القارية الأم.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة