عيوب زلاتان بلسان زميله: إبراهيموفيتش كان عبئا على منتخب السويد واعتزاله أفاد الجميع

منتخب السويد أصبح أكثر انسجاما وثقة بعد اعتزال إبراهيموفيتش (غيتي)
منتخب السويد أصبح أكثر انسجاما وثقة بعد اعتزال إبراهيموفيتش (غيتي)

قال لاعب الوسط السويدي ألبين إيكدال إن الرغبة الملحة للفوز التي كانت لدى النجم زلاتان إبراهيموفيتش لم تكن دائما مفيدة للاعبين الآخرين في المنتخب السويدي.

واسترجع إيكدال ذكرياته في بطولة أمم أوروبا 2016 عندما خرج المنتخب السويدي من دور المجموعات، وقال "إشاراته بيده وتعليقاته الحادة قللت من ثقة بعض اللاعبين في أنفسهم".

وكانت بطولة أمم أوروبا 2016 آخر بطولة شارك فيها إبراهيموفيتش مع المنتخب السويدي قبل اعتزاله اللعب الدولي، وكانت أول بطولة لإيكدال مع المنتخب السويدي.

وتحدث إيكدال عن تلك الفترة، وقال "فريقنا كان يتكون من لاعب عالمي وعشرة لاعبين لائقين لمساعدته على الهيمنة. تلك الطريقة لم تنجح. الكل اتفق على أن زلاتان ينبغي أن يستحوذ على الكرة بأكبر قدر ممكن، كان هذا منطقيا عندما يكون لديك لاعب من هذا الطراز. لكن الاعتماد على لاعب واحد لا يحقق النجاح دائما في كرة القدم".

وقال إيكدال (30 عاما) إنه بعد اعتزال إبراهيموفيتش دوليا، أصبح المنتخب السويدي، الذي يدربه جاني أندرسون، فريقا مختلفا. وأوضح أن نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا كانت شاهدة على أن المنتخب السويدي أصبح فريقا جماعيا مليئا بالانسجام والثقة، وهو ما سمح لهم بالوصول إلى الدور ربع النهائي.

ولعب إبراهيموفيتش (38 عاما) 116 مباراة مع المنتخب السويدي سجل خلالها 62 هدفا. وحاليا يلعب لفريق ميلان الإيطالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أثار النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الشكوك بشأن استمراره مع نادي ميلان الموسم المقبل، ووجه انتقادات لاذعة لإدارة الفريق، وقال إنه لا يعرف المدرب الألماني الجديد الذي يقترب من قيادة الفريق.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة