برتغاليان فرقهما الملكي.. حين دفع مورينيو رونالدو للبكاء بسبب رمية تماس

رونالدو عن مورينيو: أقوم بأقصى ما لدي وهو يواصل انتقادي
رونالدو عن مورينيو: أقوم بأقصى ما لدي وهو يواصل انتقادي

لم تكن علاقة البرتغالي كريستيانو رونالدو مع مواطنه ومدربه جوزيه مورينيو في أفضل أحوالها خلال وجودهما معا في نادي ريال مدريد، وكان "الدون" ساخطا على طريقة تعامل "السبيشل وان" معه.

وكشف الكرواتي لوكا مودريتش جانبا من تلك العلاقة المتوترة في الكتاب الذي يروي سيرته الذاتية، وتناقلت الصحف الإسبانية مقاطع من المؤلَف الذي يحمل عنوان "في طريقي" تسرد حادثة كان مودريتش شاهدا عليها.

وأوضح مودريتش أنه تفاجأ برد فعل مورينيو خلال إحدى مباريات كأس الملك، وقال "كنا فائزين 2-صفر وفي إحدى اللقطات لم يقم رونالدو بالضغط على لاعبي الفريق المنافس خلال رمية تماس، مما أثار غضب مورينيو الذي انتقد رونالدو بشدة في الملعب. وبعد العودة إلى غرف الملابس بين الشوطين، رأيت رونالدو متأثرا وكان على وشك البكاء، وقال إنني أقوم بأقصى ما لدي وهو يواصل انتقادي".

وأشار النجم الكرواتي إلى أن مورينيو وبعد دخوله الغرفة واصل انتقاده لرونالدو مما تسبب في زيادة التوتر بين الطرفين، ودفع عددا من اللاعبين للتدخل من أجل تجنب الأسوأ.

وقاد مورينيو الملكي بين عامي 2010 و2013، وشهدت تلك الفترة علاقة متوترة بينه وبين عدد من ركائز الفريق مثل الحارس إيكر كاسياس.
ولعب رونالدو 106 مباريات تحت قيادة المدرب الحالي لتوتنهام، وسجل خلالها 120 هدفا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

ما زال مورينيو مُصِرًّا على العيش في الماضي والغرق فيه، فهو لا يتذكّر أنه مورينيو الفائز بلقبين لدوري أبطال أوروبا، بقدر ما يتذكّر بأنه مورينيو الذي رفضه يوما ما برشلونة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة