للمباراة الثانية على التوالي.. البطاقة الحمراء تحوم حول ميسي

ميسي داس على كاحل مدافع بلباو بطريقة غير متعمدة (مواقع التواصل)
ميسي داس على كاحل مدافع بلباو بطريقة غير متعمدة (مواقع التواصل)

مجددا يعود الجدل التحكيمي في مباريات برشلونة وريال مدريد منذ استئناف مباريات الليغا بعد التوقف بسبب جائحة كورونا، إذ كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد البرسا في قلب قرار تحكيمي آخر مثير للجدل في فوز برشلونة الصعب أمس على أتلتيك بلباو بهدف نظيف.

فبعد ركلة الجزاء "المشكوك" في صحتها أمام ليغانيس ودفع رقبة البرازيلي دييغو كارلوس مدافع إشبيلية بعد خطأ قاس ارتكبه الأخير على "البولغا" تأتي حادثة في مباراة أمس لتصب الزيت على النار.

ففي الدقيقة 69 وبينما النتيجة كانت تشير للتعادل السلبي، وصل ميسي متأخرا إلى كرة استخلصها ييراي مدافع الفريق الباسكي، فداس ميسي على كاحل مدافع بلباو، بطريقة غير مقصودة، غير أن الحكم جيل مانزانو لم يتدخل لينذر أو يطرد ميسي، وحتى حكم تقنية الفيديو (فار) لم يطلب من الحكم تعديل قراره.

وكان واضحا أن ميسي لم يتعمد إيذاء كاحل مدافع بيلباو لأنه اعتذر منه أكثر من مرة واطمئن عليه.

يذكر أنه في مباريات ريال مدريد الثلاث الماضية، احتلت القرارات التحكيمية المثيرة للجدل المشهد بينها ثلاثة في مباراة ريال سوسيداد الأحد الماضي والتي انتهت بخسارة الأخير 1-2. هي: ركلة جزاء البرازيلي فينيسيوس، هدف ملغى للفريق الباسكي، ولمسة يد على الفرنسي كريم بنزيمة قبل تسجيله الهدف الثاني لريال مدريد.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

أصبحت الاتهامات بمجاملة الحكام لفريق ريال مدريد تلاحق الملكي وتطغى على انتصاراته الأخيرة، بعد أن رددها حكم سابق بالليغا ومدافع برشلونة جيرار بيكيه، فهل يجامل الحكام ريال مدريد؟.

بالدقيقة الـ50 من مباراة ريال سوسيداد وضيفه ريال مدريد بالليغا منح الحكم الإسباني ركلة جزاء للبرازيلي فينيسوس جونيور بعد عرقلته من قبل ليورنتي لاعب سوسيداد، ليتصدى لها سيرجيو راموس ويترجمها لهدف أول.

في الوقت بدل الضائع من مواجهة إشبيلية وبرشلونة، مرت ثوان عصيبة على الأرجنتيني ليونيل ميسي كادت أن تؤدي لطرده بعدما اعتدى على دييغو كارلوس مدافع الفريق الأندلسي، غير أن الحكم لم يشهر حتى الإنذار

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة