سبب "غريب" لرفض نيمار الانضمام إلى ريال مدريد

BARCELONA, SPAIN - JUNE 03: Neymar (C) holds his new jersey with the FC Barcelona Vice-President Josep Maria Bartomeu (L) and FC Barcelona Sport Director Andoni Zubizarreta during his official presentation as a new player of FC Barcelona at Camp Nou Stadium on June 3, 2013 in Barcelona, Spain. (Photo by David Ramos/Getty Images)

"ريال مدريد وبرشلونة فريقان كبيران، لكن الأخير دائما كان في قلبي"، هذا كان جواب البرازيلي نيمار عن سؤال: لماذا فضلت البرسا على الملكي؟

قبل انضمام نيمار للفريق الكتالوني كان على راداد الميرينغي، وسعى الأخير سعيا حثيثا لضمه حتى أنه زار البرنابيو عندما كان في الثالثة عشرة من عمره. ولكن ما سبب عدم انضمام الدولي البرازيلي لفريق العاصمة الإسبانية؟

في 2005، زار نيمار مدريد رفقة والده الذي هو مدير أعماله أيضا، والتقى بالظاهرة رونالدو وبزين الدين زيدان، وتناول الغداء مع روبينيو.

فالريال كان يريد ضم نيمار لفريق الشباب مع إيجاد عمل لوالده ومنزل لعائلته، وعندما عاد وقتها إلى البرازيل كانت مسألة انتقاله للريال شبه محسومة.

غير أن فريق سانتوس -الذي كان يلعب له نيمار- لم يكن جاهزا للسماح لجوهرته بالانتقال إلى العاصمة الإسبانية، فكان الفريق البرازيلي يريد بقاءه أطول فترة ممكنة وقيادته للمجد وتحقيق الألقاب.

وأكثر من ذلك، فقد أطلق حملة تبرعات لجمع قيمة العرض الذي قدمه الريال لضم نيمار، وخلال فترة قصيرة جُمعت الأموال وبقي نيمار في سانتوس، وقاد الفريق لعدة ألقاب محلية وقارية.

ولم يستسلم "لوس بلانكوس"، إذ حاول ضم نيمار في 2009، وكذلك قبل أشهر من التحاقه بالبرسا عام 2013، ولكن كل محاولات الفريق "الأبيض" باءت بالفشل.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

صورة من فيديو لأحد اللاعبين يتوسل نيمار عدم إهانته كرويا (مواقع التواصل)

عندما يواجه الخصم لاعبا مهاريا كنيمار، أول ما يفكر فيه هو عدم “إذلاله” بمراوغاته وتحركاته المهارية، ولهذا بحث أحد خصوم الدولي البرازيلي في إحدى المباريات عن الطريقة المثلى لتجنب ذلك، فكان أن جثا على ركبتيه وتوسل لنيمار.

Published On 25/4/2020
حكيم زياش منتخب المغرب

كشفت صحيفة إسبانية مقربة من نادي برشلونة بطل الليغا أن النادي الكتالوني يدرس ضم لاعب مغربي شاب بديلا عن البرازيلي نيمار الذي يتطلب ضمه من باريس سان جيرمان مبلغا ضخما.

Published On 29/4/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة