نجوم كسالى.. 8 لاعبين يكرهون التدريبات

رونالدو ورونالدينيو لم تكن التدريبات ضمن أوقاتهما المفضلة
رونالدو ورونالدينيو لم تكن التدريبات ضمن أوقاتهما المفضلة

عادت أغلب الفرق الأوروبية للتدريبات، بعد فترة توقف إجباري بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وكان التوقف فرصة لعدد من اللاعبين لاستعراض قدراتهم في التمارين المنزلية.

ويعيش العديد من اللاعبين هذه الفترة بتفاؤل، وسعيدون بالعودة إلى أرضية الملعب والتمرين من جديد، غير أن آخرين قد لا يحبذون ذلك.

واسترجع موقع "90 دقيقة" في نسخته الإسبانية ذكريات عدد من اللاعبين المشهورين، الذين عرفوا بالتراخي، وكانوا لا يفضلون التدريب، ويفعلون ما في وسعهم لتجنب تلك اللحظات.

خوسيه مانويل مورينو
كان خوسيه مانويل مورينو مختلفا عن أقرانه، فقد كان يحب الكرة لكنه يكره التدريبات، وعرف بتحديه للمدربين وتعاطي الخمور وإدمان السهر والحفلات. ومع ذلك، كان يقدم أفضل مبارياته.

سقراط برازيليرو
يعد سقراط أحد أفضل اللاعبين الذين مروا بالمنتخب البرازيلي، لكنه لم يكن يحبذ التدريبات أبدا. حصل سقراط على شهادة في الطب في الوقت الذي كان يمارس فيه كرة القدم، وحسب سيرته، فقد كان يحب الدراسة ويكره التدريبات، فالرياضة بالنسبة له هواية.

غاري لينيكر
كان غاري لينيكر أمل إنجلترا، وعرف بقدراته الهجومية المميزة، ولكنه لم يكن ممن يحبون التدريبات، وكان يمتعض أيضا من عمليات الإحماء، ولم يكن يرغب في إضاعة تسديدة واحدة على المرمى.

روماريو عرف بعشقه الحفلات والسهرات (رويترز)

روماريو
اشتهر اللاعب البرازيلي روماريو بعشقه الحفلات ربما أكثر من الأهداف، وكان أحد هؤلاء اللاعبين الذين يفضلون قضاء حفلة ممتعة بدل التجول في الملعب.

الظاهرة رونالدو
كان البرازيلي رونالدو من هواة الحفلات والطعام، ولا يخفي عدم تحمسه للتدريب الإجباري، وكان ذلك اللاعب النموذجي الذي يتجنب الوصول إلى زوايا الميدان عند التدريب، لينتهي من الإحماء قبل الآخرين.

رونالدينيو
تاريخ رونالدينيو مع التدريب يخلق فضولا كبيرا، لأنه في الغالب غير موجود. وقبل انضمامه إلى برشلونة، وعندما لعب في باريس سان جيرمان، لم يذهب أبدا للتدريب. في المقابل، كان جاهزا للعب في نهاية كل أسبوع، وفقا لما أورده الموقع الإسباني.

توتي لا يخفي عدم تحمسه للتدريبات (رويترز)

فرانشيسكو توتي
يعد فرانشيسكو توتي أحد أكثر لاعبي كرة القدم أناقة في الآونة الأخيرة، ويعد اللاعب المفضل لجماهير نادي روما. نجح في اكتساب هذه الشهرة من خلال لعب كرة القدم، وليس عن طريق التدريب. كان اللاعب الإيطالي يستغل الفرصة للهروب من التدريبات كلما استطاع. ومؤخرا، في محادثة على موقع إنستغرام مع ديل بييرو ذكر أنه إذا لم يركض "لمدة 25 عاما"، فلن يفعل ذلك الآن.

واين روني
نقل الموقع أن واين روني يعد أيضا من أروع اللاعبين الذين عرفتهم كرة القدم، والوحيد الذي ما زال نشطا في هذه القائمة. يريد هذا المهاجم أيضا أن يواصل مسيرته مدربا عندما يتقاعد، رغم أنه يكره التدريب البدني. وكشف مدرب القوة واللياقة في نادي مانشستر يونايتد مايك كليغ عن أنه كان من الصعب جدا رؤية روني في صالة التدريبات، إذ إنه كان "للعب" فقط.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

لطالما ارتبطت شبهات تزوير أعمار اللاعبين بكرة القدم الأفريقية دون سواها؛ إذ لا تكاد تمرّ كأس عالم للشباب أو الناشئين من دون أن تحوم الشكوك حول نجوم القارة السمراء، لكن تقريرا إيطاليا أثبت أن التزوير موجود حتى في أوروبا.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة