رسائل مسيئة وأمنيات بإصابة ابنه بكورونا.. قائد واتفورد يستسلم ويعود للتدريبات

ديني رفض سابقا المشاركة في التدريبات بسبب المخاوف على صحة ابنه
ديني رفض سابقا المشاركة في التدريبات بسبب المخاوف على صحة ابنه

يستعد تروي ديني قائد نادي واتفورد للعودة إلى تدريبات فريقه استعدادا للاستئناف المحتمل لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك رغم رفضه المشاركة في المرحلة الأولى من التدريبات بسبب مخاوف على صحة ابنه كلاي الذي يعاني من صعوبات في الجهاز التنفسي في ظل انتشار فيروس كورونا.

وذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية أمس الأربعاء أن ديني اقتنع بالعودة إلى التدريبات مع زملائه في فريق واتفورد.

وكان ديني رفض المشاركة في المرحلة الأولى من التدريبات بدعم من ناديه، موضحا أن أولوياته هي المحافظة على ابنه البالغ من العمر خمسة أشهر والذي يعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي.

وبسبب موقفه المعارض للعودة إلى التدريبات، كشف اللاعب عن تلقيه إهانات ورسائل مسيئة من أشخاص يتمنون إصابة ابنه بفيروس كورونا، في حين استوقف البعض منهم زوجته في الشوارع مطالبين اللاعب بالعودة إلى التدريبات.

وأضافت "ميرور" أن مخاوف ديني انتهت في الوقت الحالي، وذلك بتطمينات من قبل رابطة الدوري الإنجليزي وجوناثان فان تام نائب كبير المسؤولين الطبيين في الحكومة، كما أنه يستعد للعودة مع بدء التدريبات الجماعية والسماح بالالتحامات خلال الأسبوع الجاري.

ونقلت ميرور تصريحات ديني لشبكة "سي إن إن" التي ذكر فيها "قلت فقط إنني لن أعود للتدريبات في الأسبوع الأول، لكن الناس اعتقدوا أنني لن أعود أبدا".

وختم ديني "أي شخص يعرفني يدرك أنني لم أكن خائفا ابدا من التحدي، لكن من يعرفونني يعلمون أن عائلتي أهم شيء في حياتي".


حول هذه القصة

وصف قائد واتفورد تروي ديني تجربة دخوله السجن بأنها كانت منحة ساعدته في إعادة التفكير بحياته، في وقت يستعد فيه حاليا لقيادة فريقه في ثاني مرة على الإطلاق يتأهل فيها واتفورد إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في مواجهة مانشستر سيتي غدا السبت.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة