بالفيديو.. بيل يرد على المنتقدين لممارسته الغولف والريال يحتفي بهدفه التاريخي

غاريث بيل لا يخفي ولعه برياضة الغولف
غاريث بيل لا يخفي ولعه برياضة الغولف

في ذكرى هدفه التاريخي بمرمى ليفربول بنهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2018، تغير حال مهاجم ريال مدريد غاريث بيل من نجم متوج إلى بديل منبوذ مهدد بالرحيل.

وبينما يحتفي ريال مدريد بالهدف الأجمل في مسيرة المهاجم الويلزي الكروية، خلال فوزه 3-1 على ليفربول وتتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2018، تحدث بيل (30 عاما) عن حالة الجدل بسبب ممارسته لرياضة الغولف.

ورغم فوزه بأربعة ألقاب لدوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد وتسجيله لأهداف حاسمة في ثلاثة نهائيات، فإن الآراء لا تزال منقسمة حول بيل في إسبانيا حيث يشكك البعض في التزامه مع النادي وينتقدون إصاباته المتكررة التي أبعدته طويلا عن الملاعب.

واحتفل بيل العام الماضي بتأهل ويلز لبطولة أوروبا 2020 بشعار يحمل كلمات "ويلز – الغولف – مدريد،  بهذا الترتيب"، ما تسبب في انتقادات للاعب من جماهير ريال مدريد التي أطلقت صيحات استهجان ضده في أول مباراة خاضها بعد ذلك مع ناديه.

وقال بيل "ينتقدني الكثير من الناس لممارسة الغولف ولا أدري سبب ذلك. تحدثت إلى أطباء والجميع لا يجد أي مشكلة. وسائل الإعلام لديها تصورها الخاص بأن الغولف ليست رياضة جيدة بالنسبة لي ويمكن أن تعرضني لإصابات ويجب أن أحصل على راحة".

ونقلت صحيفة "أس" الإسبانية عن بيل أن "الأمر ببساطة هو أنني أحب الخروج للعب كأن عمري 18 عاما، يمكنك الابتعاد عن كرة القدم، عن أي شيء سلبي يحدث وتجعل ذهنك يتعافى وتشعر في اليوم التالي بأنك أكثر انتعاشا وجاهز للتركيز وتحس بحال أفضل مع كرة القدم من جديد".

وتحدث بيل عن الانتقادات الموجهة إليه بسبب مستواه، وقال "ما يحدث الآن هو أن الكل يركز على النتائج، وهذه هي المشكلة. يمكنك أن تلعب بشكل مدهش، ولكن مع عدم التسجيل في خمس مباريات، يقولون لك إنك تمر بفترة مروعة".

المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة