متعة كرة القدم.. لحظات حاسمة في تاريخ الساحرة المستديرة

كثيرة هي اللحظات الحاسمة التي شهدتها كرة القدم عبر التاريخ، بينها أهداف سجلت في الوقت القاتل من المباريات، قلبت نتائج مباريات رأسا على عقب ونقلت ألقابا من ضفة لأخرى.

وهناك لحظات لا تنسى لا تزال عالقة في أذهان عشاق الساحرة المستديرة:

  • نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2014 بين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد: هدف التعادل للملكي سجله الإسباني سيرجيو راموس في الدقيقة 92 و48 ثانية، ومن بعدها ذهبت المباراة للوقت الإضافي، وفاز "الميرينغي" وقتها 4-1، وتوج بلقبه العاشر في المسابقة القارية الأم.

  • مانشستر سيتي وكوينز بارك رينجيرز في المباراة الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2011-2012: سجل الأرجنتيني سيرجيو أغويرو هدف الفوز لفريقه 3-2 في الدقيقة 93 و20 ثانية، ومنحه اللقب الأول منذ 44 عاما.

  • إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا موسم 2008-2009 بين تشلسي وبرشلونة: الإسباني أندريس إنييستا سجل هدف التعادل في المباراة 1-1 في الدقيقة 92 و8 ثوان، وتأهل إلى نهائي "روما" الذي شهد تتويج البرسا بلقبه الثالث في البطولة القارية الأم.

  • نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1999: سجل النرويجي أولي غونار سولسكاير هدفا الفوز لفريقه مانشستر يونايتد في مرمى بايرن ميونيخ في الدقيقة 92 و17 ثانية.

  • إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2019 بين أياكس وتوتنهام: سجل البرازيلي لوكاس مورا لاعب السبيرز هدفه الثالث الشخصي بالمباراة في الدقيقة 95 وثانية واحدة، مانحا فريقه الفوز في المباراة 3-2 وبطاقة النهائي الذي خسره أمام ليفربول بهدفين دون رد.

  • نهائي دوري أبطال أوروبا 2013 بين بايرن ميونيخ ودوتموند: سجل الهولندي آريين روبين جناح الفريق البافاري هدف الفوز في المباراة في الدقيقة 88 و23 ثانية والتي انتهت 2-1، ومنح فريقه لقب المسابقة القارية الأم.

إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2016 بين باريس سان جيرمان وبرشلونة: الإسباني سيرجي روبرتو سجل الهدف السادس للبرسا (الدقيقة 94 و40 ثانية) في الريمونتادا الشهيرة التي انتهت بفوز الفريق الكتالوني 6-1 وتأهله لربع نهائي المسابقة القارية الأم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

في الثامن من مارس/آذار 2017، كُتب فصل جديد في تاريخ كرة القدم تمثل في أحد أعظم "الريمونتادا" في اللعبة الشعبية الأولى منذ نشأتها، عندما نجح برشلونة في قلب تأخره ذهابا برباعية نظيفة إلى فوز بـ6-1 في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

في مثل هذا اليوم قبل عام، شهد ملعب "أنفيلد" الخاص بليفربول "ريمونتادا" لم يسبق لها مثيل في تاريخ النادي، خاصة أنها أمام فريق كبرشلونة كان متقدما ذهابا بثلاثية نظيفة ويملك لاعب مثل ليونيل ميسي، والأهم أنها كانت في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة