في حوار للجزيرة نت.. إياد بنيان يكشف خريطة "المرحلة الانتقالية" للكرة العراقية

(الجزيرة)
(الجزيرة)

حاوره: علي نوري

لقي تكليف رئيس نادي الشرطة العراقي السابق إياد بنيان بمهمة إدارة الهيئة المؤقتة لشؤون الكرة العراقية ترحيبا من قبل الأوساط الرياضية، التي تثق في قدرته على تسيير الأمور بعد الاستقالة الجماعية التي قدمها الاتحاد السابق إثر الدعاوى القضائية التي رفعها عليهم وزير الشباب والرياضة الحالي عدنان درجال في المحاكم العراقية.

يتحدث إياد بنيان في هذا الحوار مع الجزيرة نت عن أبرز التحديات التي تواجه عمل الهيئة المؤقتة التي تم اختيارها من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ويستعرض أبرز المشاريع التي تعمل الهيئة على تحقيقها في الأشهر المقبلة. فإلى نص الحوار:

ما المهام الملقاة على عاتق الهيئة المؤقتة خلال الفترة القادمة؟
أولويات عملنا هي كتابة النظام الأساسي والنظام الداخلي وتسيير شؤون الكرة العراقية، وإجراء انتخابات الاتحادات الفرعية والروابط، فضلا عن إجراء الانتخابات القادمة.

هل تعتقد أن فترة 6 أشهر التي حددها الفيفا كافية لإنجاز المهام المطلوبة، أم هناك نية للتمديد لا سيما أن الوضع الراهن بسبب فيروس كورونا ألقى بظلاله على العالم؟
الفيفا حدد مدة عمل الهيئة المؤقتة لستة أشهر قابلة للزيادة، سنجري أكثر من 23 مؤتمرا انتخابيا للاتحادات الفرعية والروابط، ويجب أن نقيمها قبل انتخابات المكتب التنفيذي، حتى الآن لم نطالب بالتمديد، وأجد أن فترة سنة واحدة كافية لإنجاز أعمالنا بالصورة المطلوبة.

عقدتم اجتماعات عديدة خلال الفترة الماضية، ما أهم القرارات التي تم اتخاذها؟
نحن متواصلون بشكل شبه يومي مع الاتحاد الآسيوي، هناك مواعيد افتراضية يجب الالتزام بها، حددنا الثالث من يوليو/تموز القادم لعودة الدوري العراقي، حيث إن استئنافه مجددا حاجة ملحة، ولدينا استحقاقات في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل بالنسبة للمنتخب العراقي في تصفيات كأس العالم.

كيف تنظر إلى الوضع الرياضي العام في العراق بعد جائحة كورونا؟
العالم يتجه إلى التعايش مع الوباء، ولا بد من تغيير قواعد الحياة، وأعتقد أن الدوريات في العالم ستعود ضمن معايير وتعليمات منظمة الصحة العالمية.

هل تعتقد أن قراركم بعودة الدوري العراقي وإقامته في شهر يوليو/تموز القادم هو قرار مثالي؟
القرار افتراضي وليس موعدا مقدسا، كان لا بد من تحديده بما يتماشى مع توجيهات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، التي عملت عليها الكثير من الاتحادات العربية والقارية.

مقر اتحاد الكرة العراقي (الجزيرة)

قرار عودة الدوري لقي اعتراضات بعض الأندية لأسباب مختلفة، هل يجعلكم ذلك تتراجعون عن القرار، وهو ما يعني إمكانية إلغاء الدوري؟
الأندية كانت لديها مسبباتها حول الاعتراض، لكننا عقدنا اجتماعا بحضور وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، وتوصلنا إلى الحلول الناجعة لمشاركتها في الدوري بعد تبديد المخاوف الحاصلة، مع مراعاة جوانب السلامة الصحية للاعبين والكوادر الفنية والإدارية.

ألا تعتقد أنه آن الأوان لإطلاق دوري المحترفين العراقي؟ وما هي متطلبات إنجاح هذه الفكرة ليعود الدوري العراقي لإخذ مكانته الحقيقية بين الدوريات العربية والآسيوية؟
كلنا ننشد هذه المرحلة المستقبلية، هذه الفكرة تخضع لمعايير خاصة، وأتوقع أنه خلال العامين القادمين ستكون الفكرة ناضجة بعد أن نرتقي بأنديتنا التي تحتاج إلى الأموال وقوانين الاستثمار، وتفعيل قانون الأندية، وهذا سيوفر مداخيل مالية كبيرة لها.

برأيك هل الوضع العام يساعد الأندية العراقية على تحويلها إلى شركات كحال الأندية في الدوريات الأخرى؟
هذه حتمية لا بد منها، خصوصاً في مسألة التراخيص التي تتطلب تحويل الأندية إلى شركات، إذا تم تطبيق قانون الأندية الجديد، أعتقد أن الأندية العراقية ستتحوّل إلى شركات بما يساهم في تطورها بالشكل الأمثل.

البعض أشكل عليه قربكم من وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، وهناك من أبدى امتعاضه من مرافقتك له في جولاته، ما قولكم؟
علاقتي حميمية مع الوزير عدنان درجال، لم تبدأ الآن ولكن تمتد منذ فترة طويلة، أنا مستشار رئيس الوزراء لشؤون الرياضة ولا بد أن تكون علاقة بيننا، المسألة طبيعية جدا، درجال شخصية معروفة ورمز من رموز الرياضة العراقية، وعلاقتنا الوطيدة تسهم في تقارب المؤسسات ونجاح العمل الرياضي بشكل كبير.

السلوفيني سريتشكو كاتانيتش مستمر في قيادة منتخب أسود الرافدين (رويترز)

المنتخب العراقي أمام تحدٍ كبير في تصفيات كأس العالم، كيف تنظرون إلى هذه المهمة؟
التحدي الذي ينتظره المنتخب العراقي وضعناه نصب أعيننا، لذلك جاءت قراراتنا عند تشكيل اللجان تصب في مصلحة أسود الرافدين، نحن نسير وفق شعار: أعطني دوريا قويا، أعطِك منتخبا قويا. جماهيرنا تتطلع للتأهل إلى مونديال قطر 2022 وسنقدم كل أشكال الدعم خلال الفترة القادمة.

هل في نية الهيئة المؤقتة التعاقد مع مدرب أجنبي بدلا عن السلوفيني سريتشكو كاتانيتش أم أنه سيكمل المشوار حتى انتهاء عقده؟
متمسكون بالمدرب كاتانيتش الذي جاءت نتائجه مميزة في التصفيات، المنتخب العراقي تحت قيادته متصدر المجموعة، وأثبتت التجربة أن لديه كعبا عاليا، واستطاع الزج بعناصر شبابية لضخ دماء جديدة، كما لديه رؤية مستقبلية مميزة نتطلع لأن تكون في خدمة المنتخب العراقي خلال السنوات القادمة.

كاتانيتش استبعد أبرز اللاعبين المحترفين خارج العراق، أبرزهم المحترف في الدوري الأميركي جستن ميرام، والمحترف في الدوري السويدي أحمد ياسين، هل من مبادرة من قبلكم لإنهاء المشاكل وعودتهم إلى التشكيلة الدولية مجددا؟
أتفق أن جستن ميرام وأحمد ياسين من أبرز العناصر الموجودة في المنتخب العراقي، ونتطلع إلى عودتهما من جديد، إن كانت القضية فنية فلا يمكن أن نتدخل فيها، أما إذا كان هناك سوء فهم فسنحاول ترميم العلاقة بما يخدم المصلحة العامة للمنتخب العراقي.


حول هذه القصة

يعاني نادي الزوراء -أحد أشهر الأندية العراقية- من أزمة مالية خانقة وقارب على إعلان إفلاسه بعد فشل إدارته في تسديد عقود ورواتب الأجهزة الفنية واللاعبين، يأتي ذلك في وقت حرج للفريق الذي يستعد لتمثيل العراق في النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا.

يواجه الدوري العراقي لكرة القدم تحديات كثيرة بعد قرار لجنة المسابقات استئنافه في 16 فبراير/شباط المقبل، وفقا لنظام جديد فرضته الظروف الأمنية والاحتجاجات المستمرة في البلاد منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة