شاهد- رعب في تدريبات منتخب فرنسا.. كيف نوقف الظاهرة رونالدو بنهائي مونديال 1998؟

قبل أيام من نهائي مونديال 1998 بين منتخب فرنسا صاحب الأرض والجمهور ومنتخب البرازيل دب الرعب في تدريبات منتخب "الديوك"، وبدأ البحث عن وسيلة لوقف الظاهرة رونالدو الذي كان أفضل لاعب في العالم وقتها.

وانتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر اللاعبين كليليان تورام ومارسيل دوسايي وفرانك لوبوف وهم يتناقشون بشأن الطريقة التي يوقفون بها رونالدو الذي سجل وقتها 34 هدفا لإنتر ميلان في الدوري الأيطالي.

وكان لافتا أن الحصة التدريبية المصورة كانت مخصصة للحديث عن خطورة رونالدو، وكيفية منعه من تسجيل الأهداف في النهائي.

وقال دوسايي -الذي كان يلعب في ميلان وقتها- "فعلها بي عندما تقابلنا في الدوري الإيطالي، إذا اتجه يسارا أو يمينا فإنك لا ترى الكرة، كأنه سحر، أين ذهبت الكرة؟".

وظهر تورام ودوساسيي وهما يعلمان لوبوف كيفية التعامل مع رونالدو وعدم ترك المساحات له أو السماح له باستلام الكرة عندما يكون ظهره للمرمى، لأنه سريع في محاورة المدافعين والانطلاق وتسجيل الأهداف.

وكذلك تدخل مدرب المنتخب وقتها إيميه جاكيه، لشرح كيف يتجاوز رونالدو المنافسين وبأي طريقة وسرعة.

ويبدو أن هذه الحصة التدريبة آتت أكلها، لأن المنتخب "الأزرق" فاز في المباراة النهائية بثلاثية نظيفة سجلها زين الدين زيدان (هدفان) وإيمانويل بتي، والأهم أن المدافعين -ومن خلفهم الحارس فابيان بارتيز- منعوا رونالدو من التسجيل وأوقفوا خطورته.

يذكر أن قرار إشراك رونالدو أساسيا في هذه المباراة اتخذ قبل نصف ساعة من انطلاقها لأن اللاعب كان مريضا.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أعلن المدافع الإيطالي ماركو ماتيرازي -الذي توج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم لكرة القدم 2006- عرض القميص الذي خاض به المباراة النهائية أمام فرنسا وتلقى خلالها النطحة الشهيرة من نجم الديوك آنذاك زين الدين زيدان للبيع في مزاد علني يخصص دخله لمكافحة فيروس كورونا.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة