ثلاثة لاعبين من برشلونة وقفت لهم جماهير ريال مدريد احتراما

رغم المنافسة التاريخية والقاسية بين الغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد، حتى بات يطلق على المباراة التي تجمعهما "كلاسيكو الأرض"، حظي ثلاثة لاعبين فقط من البرسا بتقدير استثنائي من جماهير الملكي في معقلهم "سانتياغو برنابيو".

– البداية كانت مع أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا في 26 يونيو/حزيران 1983، ففي مباراة الكلاسيكو بالدوري التي انتهت بفوز البرسا 2-1، سجل مارادونا هدفا لا يزال عالقا في أذهان عشاق كرة القدم حتى الآن، فبعد تخطيه الحارس أغوستين والمرمى خال أمامه، أبى إلا أن يتخطى خوان جوزيه آخر مدافع على خط المرمى، ويسجل الهدف وبعدها وقفت جماهير "البرنابيو" تصفيقا لمارادونا.

– وبعد نحو 22 عاما وتحديدا في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2005، جاء دور البرازيلي رونالدينيو، فالأخير قدم مستوى استثنائيا وساحرا، تهديفا وتمريرا ومهارة، وقاد فريقه لفوز بثلاثية نظيفة.

وسجل "الساحر البرازيلي" وقتها هدفين بالطريقة نفسها، إذ كان يتلقى الكرة بعد منتصف الملعب بقليل ويتخطى بسرعته الفائقة مدافعي الملكي في مقدمتهم راموس ويسجل في مرمى الحارس إيكر كاسياس.

 
– والمرة الأخيرة كانت لمحبوب إسبانيا ورسامها أندريس إنييستا في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، فبعد أداء خرافي صنع فيه هدفا وسجل آخر وقاد فريقه لفوز عريض على الريال برباعية نظيفة، أخرج المدرب لويس إنريكي إنييستا واستبدله بمنير حدادي، لينال صاحب هدف الفوز في نهائي مونديال 2010، وقفة احترام وتصفيق من جماهير البرنابيو.
المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كشف مدرب اللياقة البدنية السابق للمنتخب الأرجنتيني لكرة القدم فرناندو سينوريني أن سر براعة نجم برشلونة ليونيل ميسي لتصويب الركلات الحرة المباشرة -كما ظهر في مباراة ليفربول- هو نصائح الأسطورة دييغو مارادونا، وطريقة أدائه الركلات عندما أشرف على تدريب منتخب التانغو قبل عشر سنوات.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة