طبيب ألماني: كورونا يسبب أضرارا بعيدة المدى للاعبين

يتطلع عشاق وجماهير كرة القدم الألمانية إلى استئناف مباريات الدوري الألماني (بوندسليغا) يوم السبت المقبل، ورغم أن المباريات ستقام من دون جمهور و"بأخذ الاحتياطات اللازمة"، فإن خبراء يحذرون من مخاطر إصابة لاعبين بفيروس كورونا المستجد وتأثيره البعيد عليهم.
 
الطبيب الرياضي فيلهيلم بلوخ من جامعة الرياضة الألمانية في مدينة كولونيا، يعتقد أن اللاعبين غير مستعدين على النحو الأمثل، وقال لموقع دويتشه فيله "علينا أن نفترض أنه لم يتدرب جميع اللاعبين بشكل جيد في مجموعات التدريب الصغيرة أو في التدريب المنزلي.. التحضير البدني غير الجيد يحمل بالفعل مخاطر أعلى".
 
ويرى بلوخ -الذي يشغل منصب الرئيس المشترك لمعهد أبحاث الدورة الدموية والطب الرياضي- أن التعب يزيد من خطر إصابة اللاعبين بالفيروس، وقال "عندما يكون المرء في مرحلة التعب، عندها لا يكون التنسيق العضلي مثاليا، كما يكون هناك إجهاد شديد في العضلات والأنسجة الأخرى، وهذا قد يؤدي إلى تسلسل مختلف للحركة، الرياضي المتعب في وضع غير مناسب، ولذلك فهو ببساطة أكثر عرضة لخطر الإصابة".
 
وأشار الطبيب الألماني إلى تداعيات الإصابة بالفيروس حتى على اللاعبين الذين تعافوا منه، وقال "لا نعرف الضرر الدائم الذي قد تسببه العدوى، لكنني أتذكر إعلان طبيب (في النمسا) فحص ستة غواصين بعد إصابتهم بالفيروس والمرور بدورة مرض معتدلة، وفي وقت لاحق لم يكن أي منهم قادرا على الغوص، برأيي بعد انتهاء الإصابة، يجب تقليل التدريب (للاعبين) بشكل كبير لمدة أربعة أسابيع أو إيقافه تماما".
 
وحذر بلوخ من التداعيات بعيدة المدى للفيروس على اللاعبين، وقال "يمكن أن تتأثر الرئتان دون أن يلاحظ اللاعب ذلك، وقد تكون هناك ندبات صغيرة في الرئتين، لا تشفى على المدى القصير".
 
كما لا يستبعد الطبيب الرياضي اختفاء أجزاء صغيرة جدا من الأنسجة بعد الإصابة بالفيروس، وشرح ذلك قائلا "قد لا يكون لهذا تأثير على حياتك اليومية، ولكنه يؤثر في الألعاب الرياضية التي تتطلب أداء عاليا". كما قد يؤدي الفيروس إلى تلف أنسجة القلب والكبد والكلى.
المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

أنهى الأرجنتيني باولو ديبالا نجم فريق يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم معاناة دامت لنحو شهر ونصف شهر مع فيروس كورونا المستجد، مع تأكيد ناديه اليوم الأربعاء أن نتائج الفحوص الأخيرة التي أجراها جاءت سلبية.

أعلن المجلس الدولي التشريعي لكرة القدم (إيفاب) المختص بإقرار التعديلات على قانون اللعبة -اليوم الجمعة- أنه زاد عدد التبديلات من ثلاثة إلى خمسة تبديلات في المباراة الواحدة، وذلك في إطار تعديلات مؤقتة للحد من تأثير ضغط المباريات المتوقع على الفرق عقب وباء كورونا.

تسببت جائحة كورونا في بقاء اللاعبين داخل منازلهم لعدة أسابيع، اقتصروا خلالها على تدريبات فردية في مساحات ضيقة، فما مدى تأثير ذلك على مستوى اللاعبين عندما تستأنف مباريات الدوريات الأوروبية التي يستهلها الدوري الألماني لكرة القدم يوم 16 مايو/أيار الجاري.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة