ميسي ورونالدو ليسا منهم.. أعظم مسددي الركلات الحرة في التاريخ

جونينيو ملك التسجيل من الركلات الحرة (رويترز-أرشيف)
جونينيو ملك التسجيل من الركلات الحرة (رويترز-أرشيف)

يتحدث كثيرون عن دقة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وقوة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في تسديد الركلات الحرة، والتي تحولت كابوسا لمعظم الحراس الذين يترقبون اهتزاز شباكهم في أي لحظة.

ولم تسمح الأهداف الـ52 التي سجلها البولغا من ركلات حرة ولا أهداف "الدون" الـ54، باقتحام قائمة أفضل مسددي الركلات الحرة الناجحة في تاريخ اللعبة، والتي يتصدرها النجم البرازيلي السابق جونينيو الذي يعد "ملك الأهداف من الكرات الميتة"، إذ سجل 77 هدفا من ركلات حرة، مع: ليون الفرنسي وفاسكو دي غاما البرازيلي والغرافة القطري.

ويعود الفضل في تفوق ركلات جونينيو (44 عاما) -اللاعب الذي هز شباك الحراس من كافة الزوايا والمسافات- إلى مواطنه مارسيلينهو الذي سجل 59 ركلة ودخل في قائمة أفضل عشرة مسددين في التاريخ.

كما حضر في قائمة العشرة الأوائل، أساطير مثل: بيليه ومارادونا وغيرهما من نجوم الكرة السابقين، واللافت أن القائمة لم يحضر فيها أي لاعب لا يزال نشطا:

– البرازيلي جونينيو (77 هدفا)

– البرازيلي بيليه (70 هدفا)

 – الإيطالي فيكتور ليغروتالي (66 هدفا)

– البرازيلي رونالدينيو (66 هدفا)

– الإنجليزي ديفيد بيكهام (65 هدفا)

– الأرجنتني دييغو مارادونا (62 هدفا)

– البرازيلي زيكو (62 هدفا)

– الهولندي رونالد كومان (60 هدفا)

– الحارس البرازيلي روجيرو سيني (59 هدفا)

– البرازيلي مارسيلينهو (59 هدفا)

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كشف النجم الأرجنتيني لنادي برشلونة ليونيل ميسي سر نجاحه في تسديد الركلات الحرة وتحويلها إلى أهداف، وكيف أثر زميله الكاميروني السابق صامويل إيتو على مسيرته الاحترافية في بدايتها.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة