انتحار طبيب ناد فرنسي بعد إصابته بكورونا

جماهير فريق رينس تشجع فريقها بحرارة خلال إحدى المباريات (غيتي)
جماهير فريق رينس تشجع فريقها بحرارة خلال إحدى المباريات (غيتي)

أفادت مصادر متطابقة الأحد بانتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في الدوري الفرنسي لكرة القدم، عن عمر يبلغ 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، بأنه "يرثي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه بأنه رجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه -لوكالة الأنباء الفرنسية- بأنه بلغه في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي للوكالة وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله، لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة أبعدَ من منصبه كطبيب لنادي رينس، وكان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان بيار كايو أن "هذه الجائحة تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس، واحترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

لجأ نيكولا هيغواين -شقيق غونزالو هداف يوفنتوس- إلى فيسبوك ليطلب من الإعلام البقاء بعيدا عن أمور العائلة الشخصية، خاصة بعد الهجوم الذي تعرض له الدولي الأرجنتيني السابق، بسبب تركه الحجر الصحي في إيطاليا والسفر إلى الأرجنتين للبقاء قرب والدته المريضة بالسرطان.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة