المراهنات تجبر فريقين سويديين على اللعب سرا

قالت صحيفة سبورت بلادت إن فريقين سويديين للهواة اضطرا لإلغاء مباراة ودية لكرة القدم قبل إقامتها سرا، بسبب مخاوف من التلاعب في نتيجتها، بعدما عرضتها 150 شركة مراهنات حول العالم للمراهنين في غياب رياضات أخرى.

ومع عدم فرض العزل الشامل في السويد رغم تفشي فيروس كورونا كان إسكيلستونا المنافس في الدرجة السابعة يستعد لمواجهة ناشولتا شويف المنتمي للدرجة الثامنة في مباراة ودية يوم الاثنين الماضي.

لكن الاهتمام المتزايد من المراهنين وشركات المراهنات حول العالم، ومحاولة التحكم في نتيجة المباراة تسببا في إلغائها.

وقال إميل شالين- إريكسون مهاجم ناشولتا "إن أشخاصا من دول أخرى اتصلوا وكانوا يريدون التأثير على النتيجة، لم أر مثل هذا الأمر من قبل لكن الوضع مثل أي شيء آخر في ظل فيروس كورونا، هذه الأوضاع لا يمكن توقعها".

وطلب ناشولتا (صاحب الملعب) النصيحة من سفينسكا سبل، وهي شركة المراهنات المحلية التابعة للحكومة والتي أبلغته بأن 148 شركة مراهنات على الأقل حول العالم عرضت المباراة على المراهنين.

وقال دان كورنين مسؤول وحدة النزاهة الخاصة بالرياضة في سفينسكا سبل لصحيفة سبورت بلادت "عندما تتحدث عما بين 100 و200 شركة مراهنات فإنه يمكن احتساب مبلغ صغير من المال لكل شركة، ورغم ذلك فإن الإجمالي سيكون مبلغا كبيرا، هذا مبلغ كبير للغاية".

وقرر الفريقان تغيير موعد المباراة إلى السبت التالي، ومن أجل منع المراهنين من معرفة ذلك تم إبلاغ اللاعبين سرا، ولم يعلن عن المباراة أو تفاصيلها في موقع فيسبوك أو الإنترنت.

وفاز إسكيلستونا 6-3 على صاحب الأرض أمام عدد قليل من المشجعين، وأحرز شالين-إريكسون هدفين لناشولتا.

ومع الاهتمام المتزايد حول العالم فمن المحتمل أن يحول الفريقان المباراة الودية إلى حدث منتظم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

فتحت قضية المراهنات غير المشروعة لإحدى مباريات الدوري التونسي أبواب الجدل على مصراعيها، ووضعت مصداقية الكرة التونسية ونزاهة الدوري على المحك في أعقاب الحديث عن شبهات تلاعب في نتائج مباريات الموسم الماضي.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة