يوم أجبر ميسي المدرب سيميوني على التصفيق له

في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2019، وبينما كانت نتيجة مباراة أتلتيكو مدريد وضيفه برشلونة تشير إلى التعادل السلبي، شنّ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هجمة قبل أربع دقائق من نهاية المباراة ليغير نتيجتها، وتشهد المواجهة حادثة طريفة وغريبة في الوقت نفسه.

المباراة انتهت بهدف سجله ميسي من على حدود منطقة الجزاء بعد تبادل الكرة مع النجم الأورغوياني لويس سواريز، ولكن اللافت كان في ردة فعل الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب "الأتلتي" التي تغيرت خلال ثوان.

فبعدما كان سيميوني يوجه لاعبيه ويحذرهم من خطورة الهجمة التي يشنها "البولغا"، عاد وصفق له بعد تسجيله الهدف من تسديدة غاية في الدقة والجمال.

وتكررت هذه الحادثة قبل سنوات عندما رفض سيميوني الاحتفال بهدف الإسباني فيرناندو توريس مهاجم الفريق آنذاك الذي سجله بمرمى البرسا.

وعندما سأله الصحفيون: لماذا لم تحتفل؟ كان جوابه ببساطة "رأيت ميسي يتحضر للمشاركة في المباراة". وبالفعل بعد دقائق من مشاركته، سجل ميسي هدف الفوز في المباراة وقاد البرسا يومها إلى تصدّر البطولة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كشف النجم الإنجليزي السابق ديفد بيكهام، أن الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة ونجم الفريق الأول دفعه لاعتزال كرة القدم في 2013.

24/4/2020

كثيرون يعتبرون أن النجمين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو هما أفضل لاعبين في تاريخ كرة القدم وليس فقط في العقد الأخير، غير أن صحيفة بريطانية صنفت النجمين على أنهما الأفضل في آخر 25 عاما.

25/4/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة