في لاماسيا.. لاعبان كانا أفضل من ميسي في تنفيذ الركلات الحرة

زعم أحد اللاعبين السابقين في فريق شباب برشلونة، أنه كان هناك لاعبان في أكاديمية لاماسيا الشهيرة، أفضل من الأرجنتيني ليونيل ميسي في تنفيذ الركلات الحرة.

ويعد "البولغا" أحد أفضل المسددين للركلات الحرة في تاريخ الساحرة المستديرة، حتى وصل الأمر حد أن تتحول كل ركلة حرة خارج منطقة الجزاء، خطرا داهما على الحراس ومشروع هدف شبه مؤكد.

وبالعودة لتصريح روجر جيريبات اللاعب السابق في لاماسيا الذي قال إن هذين اللاعبين كانا يملكان تسديدات قاتلة وكانا دائما الخيارين الأولين للمدرب قبل ميسي.

ويتابع "فيكتور فاسكويز كان مذهلا بالقدم اليمنى، وصاحب القدم اليسرى خوانجو كلاوزي.. ومع وجود اللاعبين فوق أرض الملعب لم يكن ميسي ليسدد أي ركلة حرة".

وفاسكويز الذي يبلغ الآن من العمر 33 عاما لعب مع الفريق الأول للبرسا ثلاث مباريات وسجل هدفا وحيدا بمرمى روبين كازان الروسي في دوري الأبطال، تخلى عنه جوسيب غوارديولا لصالح كلوب بروج البلجيكي في 2011 والآن يلعب في فريق "أم صلال" بالدوري القطري للمحترفين بعد مروره بعدة محطات في المكسيك وكندا حقق فيها عدة ألقاب.

وعلى عكس فاسكويز، فإن كلاوزي لم يلعب في الدرجات الأولى وأمضى مسيرته الكروية مع فرق الدرجة الثانية والثالثة الإسبانية.

يذكر أن ميسي لم يكن في بداياته "ملك" الركلات الحرة وكان دائما يساعده الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا على تطوير هذه المهارة.

وعن هذا الموضوع، يقول فيرناندو سيغنوريني مساعد مارادونا في تصريحات سابقة، "كان دييغو يقول لليو: تعالَ إلى هنا يا رجل، دعنا نجرب مرة أخرى، كان بمثابة الأٍستاذ لتلميذه الصغير".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كشف مدرب اللياقة البدنية السابق للمنتخب الأرجنتيني لكرة القدم فرناندو سينوريني أن سر براعة نجم برشلونة ليونيل ميسي لتصويب الركلات الحرة المباشرة -كما ظهر في مباراة ليفربول- هو نصائح الأسطورة دييغو مارادونا، وطريقة أدائه الركلات عندما أشرف على تدريب منتخب التانغو قبل عشر سنوات.

3/5/2019

كشف النجم الأرجنتيني لنادي برشلونة ليونيل ميسي سر نجاحه في تسديد الركلات الحرة وتحويلها إلى أهداف، وكيف أثر زميله الكاميروني السابق صامويل إيتو على مسيرته الاحترافية في بدايتها.

26/12/2019
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة