٤٥ لقبا مدربا ولاعبا.. الفيلسوف غوارديولا غيّر شكل كرة القدم

رغم أن جوسيب غوارديولا لم يكن لاعبا كبيرا، ولم ينل شهرة عالمية لمهاراته وتسجيله أهدافا حاسمة، فإنه يحمل في جعبته لاعبا 16 لقبا مع برشلونة، بينها ستة ألقاب في الليغا، إضافة إلى نحو ثلاثين لقبا مع الفرق التي دربها.

فاللاعب الذي اعتزل كرة القدم موسم 2005-2006 مع فريق دورادوس المكسيكي، عاد إلى برشلونة بعد ست سنوات من مغادرته ليدرب فريق البرسا الثاني موسم 2007-2008.

وبعدها بعام فقط، انتقل لتدريب الفريق الكتالوني الأول، ويفتح معه صفحة جديدة في تاريخ كرة القدم، مما غير شكلها وإلى الأبد.

فمع برشلونة -الذي دربه بين 2008 و2012- حقق 14 لقبا، بينها السداسية التاريخية في 2009.

وفي بايرن ميونيخ -دربه بين 2013 و2017- ظفر معه بسبعة ألقاب، في حين فاز بثمانية ألقاب مع مانشستر سيتي، الذي يدربه منذ 2017 وحتى الآن.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أعلن نادي مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الموسم الماضي، اليوم الاثنين، وفاة والدة مدربه الإسباني بيب غوارديولا بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

6/4/2020

لا يختلف اثنان على أن الأرجنتيني ليونيل ميسي والإسبانييْن تشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا من أفضل اللاعبين في العالم بالعقد الأخير، إذ لم يكتف هؤلاء فقط بتقديم كرة جميلة بل صنعوا شكلا كرويا جديدا بقيادة جوسيب غوارديولا.

21/4/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة