رباعية غير مسبوقة.. يوم أثخن ليفاندوفسكي مرمى الملكي

قبل 24 أبريل/نيسان 2013، لم يسبق للاعب أن سجل ثلاثية في مرمى ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا، ليأتي البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم دورتموند وقتها ويهز شباك الملكي برباعية "مجنونة".

فأسد من "أسود الفيستفال" الذين استضافوا وقتها فريق العاصمة الإسبانية، اسمه "ليفا" سجل ثلاثية في 17 دقيقة بذهاب نصف نهائي المسابقة القارية الأم، وأغرق الريال بوحول "سيغنال إيدونا بارك".

أداء استثنائي للمهاجم البولندي الشاب وقتها، دفع الألماني يورغن كلوب مدرب دورتموند آنذاك، لوصفه بأنه "مثل روبن هود يأخذ من الأغنياء"، بينما البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب الريال يومها اكتفى -على غير عادته- بالكلام الدبلوماسي وقال "من الواضح أن الفريق الأفضل فاز بالمباراة"، فعندما يفرغ مدرب كمورينيو من الأعذار هذا يعني أن الخصم قدم مباراة متكاملة.

فليفاندوفسكي لم يكتف فقط بإفساد ليلة مورينيو وإذلال الريال بل دمر أيضا الدفاع بقيادة البرتغالي بيبي، الذي تفوق البولندي عليه في ثلاثة من أهدافه الأربعة قبل أن يسجل هدفه الرابع من ركلة جزاء، بينما حفظ كريستيانو رونالدو ماء وجه الفريق "الأبيض" بتسجيله هدفا، لتنتهي المباراة 4-1.

ولم تكن هذه المباراة الوحيدة التي يذكرها عشاق كرة القدم "للسهم" البولندي بل أيضا تسجيله خمسة أهداف في تسع دقائق لبايرن ميونيخ فريقه الحالي بمرمى فولفسبورغ في الدوري الألماني عام 2015.

وتحولت صورة ليفاندوفسكي بقميصه الأصفر ويرفع علامة "أربعة" بمرمى "ملك أوروبا" إلى "أيقونة" لن ينساها هو ولا جماهير الملكي ولا عشاق الساحرة المستديرة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة