قطاعات أخرى بحاجة لها أكثر منا.. لاعبو إسبانيا متخوفون من استنزاف فحوصات كورونا

قال اتحاد لاعبي كرة القدم في ِإسبانيا اليوم الجمعة إنه يشعر بالقلق حول خضوع اللاعبين لفحوص فيروس كورونا، في وقت يعتقد أن قطاعات أخرى من المجتمع أكثر احتياجا للفحوص من اللاعبين الوقت الحالي.

وتوقف النشاط الرياضي إلى أجل غير مسمى في مارس/آذار الماضي بسبب الجائحة رغم أن رابطة البطولة بعثت ببروتوكول إلى جميع أندية الدرجتين الأعلى يلخص شروط استئناف التدريبات متضمنة إخضاع اللاعبين والطواقم الطبية لفحوص متتالية.

وقال رئيس الرابطة خافيير تيباس إنه من الممكن إقامة مباريات في ملاعب مغلقة بداية من 29 الشهر المقبل أو في السابع أو 28 من يونيو/حزيران المقبل بهدف إكمال ما تبقى من الموسم وهي 11 جولة، لتجنب خسائر مالية محتملة قد تصل قيمتها إلى مليار يورو.

وقال بيان اتحاد اللاعبين إن الرابطة سألت وزارتي الصحة والرياضة عما إذا كان مسموحا للأندية بإجراء فحوص للكشف عن عدوى الفيروس.

كما أكد الاتحاد مخاوف اللاعبين المتعلقة بالعودة للعمل في وقت تستمر مخاطر العدوى، كما عبروا عن القلق من تعرضهم لانتقادات جماهيرية بدعوى استنزافهم معدات ومواد الفحص، في الوقت الذي يكون فيه الجمهور في أمس الحاجة إليها.

وقال البيان "يود الاتحاد الإشارة إلى أن اللاعبين أوضحوا أن قطاعات أخرى من المجتمع في حاجة إلى الفحوص أكثر منهم، في مقدمتها أطقم العناية الصحية".

وأضاف "ونتيجة ارتباطهم فإن اللاعبين سيفعلون ما تطلبه منهم أنديتهم طالما لا توجد مخاطر في ذلك، وهو ما دفعنا لطلب توضيحات من جانب الحكومة حول الفحوص".

وينص بروتوكول رابطة الدوري -الذي وزع على الأندية وأطلعت عليه رويترز- على أن اللاعبين سيخضعون لثلاثة فحوص على الأقل قبل العودة، كما سيتعين عليهم الإقامة سويا في عزل وبعيدا عن أسرهم.

وأصدرت وزارة الرياضة اليوم بيانا لخص خطة للرياضيين المحترفين للعودة نص على احتمال عودة منسوبي أول درجتين لدوري القدم والسلة للتدريب بشكل كامل بحلول 18 أو 25 من الشهر المقبل.

وإسبانيا بها ثالث أعلى معدل عالمي للوفيات بفيروس كورونا (22524 حالة وفاة) رغم تراجع المعدل اليومي (الجمعة) إلى أدنى مستوى خلال أكثر من شهر، في وقت تدرس الحكومة إمكانية تخفيف القيود الاحترازية التي فرضتها لاحتواء الجائحة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعا مسؤول في مدينة ليفربول الإنجليزية إلى فتح تحقيق بشأن السماح بإقامة المباراة بين نادي المدينة وأتلتيكو مدريد الإسباني، ضمن مباريات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، أمام 52 ألف مشجع الشهر الماضي، رغم بوادر تفشي فيروس كورونا المستجد.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة