سجّل في مرماك تكسب.. قصة أغرب مباراة في تاريخ كرة القدم

قد تكون كرة القدم من بين أسهل الرياضات وأبسطها من حيث القوانين وضوابط اللعبة، فما عليك إلا تسجيل أهداف في مرمى منافسك وعدم استقبال أهداف في مرماك لتضمن الفوز، غير أن هذا المبدأ انقلب في مباراة واحدة صارت من بين أشهر المواجهات في التاريخ الحديث للعبة الممتد لعشرات  السنين.
 
ففي أوائل عام 1994، شهدت مباراة بربادوس وغرينادا ضمن التصفيات المؤهلة لكأس الكاريبي أحداثا غريبة صنفت المباراة في صدارة قائمة الأغرب في التاريخ.
 
وقبل انطلاق تلك التصفيات، أدرج المنظمون تعديلا ينص على ضرورة نهاية كل المباريات بفائز، ففي حال نهاية المباراة بالتعادل يتم اللجوء للشوطين الإضافيين مع احتساب الهدف المسجل خلال الوقت الإضافي بهدفين، وإن استمر التعادل يتم الاحتكام إلى ركلات الترجيح.
 
ودخل منتخبا بربادوس وغرينادا إلى المباراة وفي رصيد كل منهما ثلاث نقاط، وكان منتخب بربادوس بحاجة إلى الفوز على غرينادا بفارق هدفين من أجل التأهل إلى النهائيات، في حين سيقود التعادل الفريقين إلى لعب شوطين إضافيين.
 
وكان منتخب بربادوس فائزا 2-0 إلى غاية الدقيقة 83 من المباراة، قبل أن يقلص غرينادا النتيجة لتصبح 2-1، ومع اقتراب نهاية المباراة أدرك لاعبو بربادوس أن حظوظهم في إحراز هدفين تقلصت فلجأ أحدهم إلى حل غير متوقع.
 
فقد تفاجأ هوراس ستوت حارس بربادوس وهو يرى مدافعه تيري سيلي يسكن الكرة في شباكه في الدقيقة 87 لتصير النتيجة 2-2، وهو ما يعني لجوء الفريقين إلى الأشواط الإضافية.
 
وبعد لحظات من الصمت، أدرك لاعبو غرينادا المخطط، وحاولوا بدورهم تفادي الأشواط الإضافية بحل غريب لم يكن سوى التسجيل في مرماهم لمنح الفوز لبربادوس 3-2، وهي نتيجة ستمنح التأهل لغرينادا.
 
هنا انقلبت معطيات المباراة، فصار كل منتخب يدافع عن مرمى المنافس لمنعه من التسجيل في مرماه، وابتسم الحظ في النهاية لبربادوس الذي نجح في الحفاظ على نتيجة التعادل والمرور إلى الأشواط الإضافية.
 
وحسم بربادوس المباراة بتسجيل هدف في الشوطين الإضافيين لتنتهي المباراة 4-2 بفضل قاعدة الهدف بهدفين.
 
وعبّر مدرب غرينادا جيمس كلاركسون عن غضبه بعد نهاية المباراة، وقال "تعرضنا للغش، الشخص الذي اقترح هذه التعديلات يجب أن يدخل مستشفى المجانين، اللاعبون ارتبكوا ولم يعرفوا في أي اتجاه يهاجمون، في كرة القدم من المفترض أن تسجل ضد الخصوم للفوز، وليس لهم".
 
وتم استخدام قاعد الهدف بهدفين خمس مرات خلال تصفيات كأس الكاريبي لعام 1994، قبل أن يتم التخلي عنها وإلغاؤها في المباريات التي تلت ذلك.
 
يذكر أن آخر نسخة من كأس الكاريبي لُعبت في عام 2017، وانضمت بعدها منتخبات المنطقة إلى كأس الكونكاكاف التي تجمع منتخبات أميركا الشمالية والوسطى والكارايبي.
المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

في حادثة غريبة، أعلن ناديان أحدهما سويسري والآخر إسباني التعاقد مع اللاعب نفسه خلال 15 دقيقة. فعلى حسابيهما على تويتر، غرد ناديا "ستاد لوزان" السويسري و"إيركوليس" الإسباني -اللذان ينشطان في دوري الدرجة الثانية كلٌّ في بلديه- بأنهما تعاقدا مع الكاميروني المولود في فرنسا رافيدين عبد الله.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة