لاعب برتغالي عمره 14 عاما.. أصغر وفاة بسبب كورونا في أوروبا

أصغر لاعب يتوفى بكورونا
أصغر لاعب يتوفى بكورونا

أصبح الناشئ فيتور رافائيل باستوس أحدث الضحايا بين الرياضيين الذين ماتوا بسبب الإصابة بكورونا، ويعتقد أن الصبي البرتغالي البالغ 14 عاما هو أصغر شخص مات متأثرا بالفيروس في أوروبا.

وذكرت صحيفة مترو البريطانية أن لاعب كرة الصالات "الموهوب" مات في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد، بسبب فيروس كورونا الذي يبدو أنه تمكن منه بشكل أكبر لمعاناته من مرض جلدي والصدفية.

وتوفي باستوس بعد نقله إلى مستشفى ساو سيباستياو في منطقة أفييرو بالبرتغال، وقرر الأطباء عدم نقله إلى مستشفى للأطفال في بورتو بسبب شدة حالته.

وأشاد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم باللاعب الصاعد في نعي بثه على موقعه الإلكتروني اليوم.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أصبح إقناع النجوم المميزين بتخفيض رواتبهم الضخمة بسبب خسائر جائحة كورونا إحدى المشكلات التي تواجه أندية كرة القدم، لكن يوفنتوس لم يجد صعوبة في إقناع كريستيانو رونالدو بتخفيض راتبه.

خلال فترة قصيرة من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) توقفت منافسات كرة القدم في أنحاء العالم ولمدة لم تحسم بعد، لكن روسيا البيضاء شكلت الاستثناء، حيث تواصلت منافسات الكرة وبحضور الجماهير في الملاعب مع عدم اتخاذ أي إجراءات وقائية أو فرض قوانين حظر مثل التي اتخذت خاصة لدى جيرانها من الدول الأوروبية.

أعلن نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، خفض رواتب العاملين فيه لمواجهة الخسائر المالية نتيجة توقف المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، في إجراء بدأ يكتسب زخما متزايدا مع انضمام أندية مثل أتلتيكو مدريد وإسبانيول والقوس مفتوحة لمزيد من الأندية في الأيام المقبلة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة