فيديو لمسيرة لم تكتمل.. نوري يستفيق من غيبوبة دامت عامين وعائلته تنتظر "معجزة"

تلقت جماهير كرة القدم خبرا سعيدا سهرة أمس الخميس يؤكد تحسن الوضع الصحي للاعب المغربي عبد الحق نوري الذي تعرض لإصابة خطيرة أدخلته في غيبوبة لأكثر من عامين.
 
وتعرض نوري (22 عاما) لأزمة قلبية خلال مباراة تحضيرية مع فريقه أياكس أمستردام الهولندي ضد فيردر بريمن الألماني في يوليو/تموز 2017، وأضرت الإصابة بشكل دائم بوظائف المخ.
 
ودخل اللاعب الشاب في غيبوبة طويلة، وحظي بتعاطف واسع من رفاقه اللاعبين ومن جماهير كرة القدم عبر العالم.
 
وأدلى عبد الحميد شقيق اللاعب بتصريحات للتلفزيون الهولندي أمس الخميس قال فيها، إن عبد الحق استفاق من الغيبوبة وحالته تتحسن تدريجيا، وهو موجود في منزل جهز بشكل خاص لضمان رعايته، ويتفاعل مع أفراد عائلته بشكل محدود عبر تحريك حاجبيه أو رسم ابتسامة على وجهه.
 
وأوضح أن اللاعب لا يزال غير قادر على مغادرة فراشه، ويعتمد في ذلك بشكل كامل على مساعدة الآخرين.
 
وقال "غالبا ما يكون معنا حين نشاهد المباريات، يظهر عواطفه ويمنحنا طاقة إيجابية حين نرى ابتسامته".
 
من جانبه، أكد محمد والد اللاعب إن أفراد العائلة يؤمنون بإمكانية حدوث معجزة وتعافي ابنهم، وأكد أن الجميع يبذل الجهود من أجل توفير الرعاية لعبد الحق.
 
وعرضت القناة التلفزيونية مقطع فيديو يجمع لقطات للاعب خلال مسيرته مع نادي أياكس أمستردام، وتظهر اللقطات جانبا من موهبة اللاعب الذي تنبأ له الجميع بمشوار مميز في الملاعب الأوروبية.
المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

في الـ 8 من يوليو/تموز 2017 أسفرت فاجعة عالم المستديرة الساحرة عن إنهاء مسيرة كروية لموهبة هولندية من أصول مغربية كانت واعدة وينتظر منها الكثير، غير أن عمر مسيرة عبد الحق نوري بالمستطيل الأخضر كان قصيرا جدا حيث توقفت المسيرة بالعشرين.

لم تهنأ جماهير فريق الكوكب المراكشي الذي يصارع من أجل النجاة من الهبوط بفوز فريقها على الجيش الملكي بهدفين نظيفين بالدوري المغربي لكرة القدم يوم الاثنين، بسبب الحزن الذي عمّ الجميع على مشجع الفريق الذي تعرض لإصابات خطيرة خلال رحلته بالقطار لمشاهدة المباراة بالعاصمة الرباط.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة