لمواجهة الخسائر بسبب كورونا.. برشلونة وأتلتيكو مدريد الأبرز بخفض الرواتب

لاعبو برشلونة وأتلتيكو مدريد سيطالهم تخفيض الرواتب (غيتي)
لاعبو برشلونة وأتلتيكو مدريد سيطالهم تخفيض الرواتب (غيتي)

أعلن نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، خفض رواتب العاملين فيه لمواجهة الخسائر المالية نتيجة توقف المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، في إجراء بدأ يكتسب زخما متزايدا مع انضمام أندية مثل أتلتيكو مدريد وإسبانيول، والقوس مفتوحة لمزيد من الأندية في الأيام المقبلة.

وفرض تفشي فيروس كورونا شللا شبه تام في مختلف النشاطات الرياضية حول العالم، وأدى إلى تعليق منافسات كرة القدم في إسبانيا، البلد الذي بات الثاني عالميا من حيث عدد ضحايا الفيروس بعد إيطاليا، مع تسجيل نحو خمسة آلاف وفاة معلنة وأكثر من 64 ألف إصابة مؤكدة الجمعة.

وأوضح النادي الكتالوني في بيان "توقف المنافسات بسبب وباء (كوفيد-19)، استتبعه وقف كل النشاطات الرياضية وغير الرياضية لنادينا".

وأوضح بطل الليغا في الموسمين الماضيين ومتصدر ترتيب الموسم الحالي قبل تعليقه بعد المرحلة 27، أنه "اتخذ سلسلة إجراءات للحد من آثاره (التوقف) والتخفيف من التبعات الاقتصادية لهذه الأزمة".

وأفاد بأن الإجراءات تشمل "خفض عدد أيام العمل، نظرا للظروف الراهنة، ونتيجة لذلك الخفض النسبي للرواتب المحددة بموجب العقود".

ولم يحدد النادي بشكل مباشر ما إذا كانت هذه الخطوة تشمل لاعبي الفريق الأول لكرة القدم، علما بأن تقارير صحفية إسبانية أشارت في الأيام الماضية إلى وجود مفاوضات بين إدارة النادي الكتالوني واللاعبين الذين يقودهم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، من أجل تطبيق هذ الأمر.

لكن التقارير الصحفية أشارت ليل الخميس، إلى أن برشلونة شمل هؤلاء اللاعبين، كغيرهم من مزاولي الرياضات الأخرى في النادي، بإجراء خفض الرواتب، على رغم رفضهم الاقتراح الذي تقدمت به الإدارة.

وفي حين كشف بعض التقارير أن نسبة الاقتطاع من الراتب قد تصل إلى 70% في ظل الظروف الحالية، أشارت إلى أن رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو يعتزم دفع "تعويضات" للاعبي فريق كرة القدم الأول تخفف من حدة الخفض، نظرا لاعتبار الإدارة أن هؤلاء مسؤولون بشكل أساسي عن توفير غالبية إيرادات النادي في الظروف العادية".

وفي سياق مشابه، طلب أتلتيكو مدريد من سلطات العمل المحلية السماح له بخصم جزء من رواتب اللاعبين والجهاز الفني.

وأوضح الرئيس التنفيذي للنادي ميغل أنخل جيل أن النادي وجد نفسه "مرغما" على اتخاذ هذه الخطوة "حيال الموظفين، إذ بسبب الوضع الطارئ في بلادنا باتوا غير قادرين على مواصلة مزاولة عملهم".

وأتى إعلان نادي العاصمة بعد إعلان نادٍ آخر في مدينة برشلونة، هو إسبانيول متذيل ترتيب الدوري، أنه طلب من سلطات العمل أن تجيز له خفض رواتب لاعبيه وموظفيه بنسبة 70% أيضا في الفترة الراهنة.

وشدد على أن الإجراء تم اتخاذه بشكل أحادي (من دون التشاور مع اللاعبين) نظرا لأنه إجراء "طارئ" ويجب تطبيقه في أسرع وقت ممكن، موضحا أنه سيشمل اللاعبين والجهاز الفني لفريقي الرجال والسيدات، والفريق الرديف، وكل فرق الفئات العمرية.

وأثار توقف المنافسات وعدم وضوح الصورة بشأن متى يمكن معاودتها في ظل الوضع الصحي، قلق العديد من أندية كرة القدم العالمية ولا سيما في أوروبا، من انخفاض إيراداتها بشكل حاد في ظل انعدام مداخيل المباريات وعائدات النقل التلفزيوني في الفترة الراهنة. ولجأت أندية عدة في دول مختلفة ولا سيما ألمانيا وفرنسا، إلى خفض رواتب اللاعبين في هذه الفترة.

وكان رئيس الاتحاد الإسباني للعبة لويس روبياليس قد أعلن الأربعاء أن الاتحاد سيفرج عن خمسمئة مليون يورو لمساعدة الأندية المتضررة من توقف المباريات حاليا، على أن تستفيد من هذا المبلغ أندية الدرجتين الأولى والثانية، إضافة إلى الأندية نصف المحترفة وأندية الهواة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

يدأ نادي برشلونة مفاوضات مع لاعبيه من أجل تخفيض رواتبهم ومساعدة النادي على تجاوز آثار الأزمة الحالية، التي فرضها تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

رغم فشل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الفوز مع برشلونة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أو منتخب بلاده ببطولة كوبا أميركا العام الماضي، فإنه توج بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، ولا يزال اللاعب الأعلى دخلا في العالم أيضا.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة