يوميات رونالدينيو في السجن.. حزين ويتعلم النجارة ويعلم السجناء مهارات الكرة

رونالدينيو أثناء اقتياده إلى السجن (رويترز)
رونالدينيو أثناء اقتياده إلى السجن (رويترز)

رغم أن نجم المنتخب البرازيلي السابق لكرة القدم رونالدينيو، يقضي أسوأ أيامه بالسجن بعد إدانته مع شقيقه بدخول دولة باراغواي بجواز سفر مزيف، فإن رفقاءه في السجن يعيشون أفضل أيامهم مع أحد أبرز مواهب الساحرة المستديرة على مر تاريخها.

وذكرت شبكة "إي إس بي إن" (ESPN) أن نزلاء السجن مع رونالدينيو البالغ من العمر 39 عاما يستمتعون بوجوده معهم، كما أن نجم برشلونة السابق يعلمهم مهارات وحيلا جديدة في كرة القدم بعد مشاركته في البطولة التي نظمها السجن وقاد فيها فريقه للفوز بتسجيله خمسة أهداف وصناعة ستة.

ونقلت "إي إس بي إن" (ESPN) عن مصدر أن رونالدينيو يلعب كرة القدم كل يوم ويعلم زملاءه السجناء الذين سرعان ما اندمج معهم، وهو ما أدخل السرور في نفوسهم حيث يعتبرونه رمزا كبيرا في كرة القدم، لذلك حرصوا على الحصول على توقيعه على القبعات والقمصان.

كما أن النجم البرازيلي الكبير يشارك السجناء في برنامج تعلم حرفة النجارة الخشبية، ضمن نظام تأهيل السجناء المتبع في باراغواي.

وكشف مهاجم ريفر بليت السابق نيلسون كويفاس بعد زيارة رونالدينيو في السجن أنه لا يتصرف بطريقته المعتادة، حيث إنه حزين بسبب المأزق الذي وقع فيه ووجوده في السجن.

وقال كويفاس إن النجم البرازيلي الفائز بجائزة الكرة الذهبية يمضي وقتا مريحا نسبيا، مقارنة بالسجناء الآخرين، حيث وفرت له إدارة السجن غرفة بسريرين مع شقيقه روبرتو، وهذه رفاهية كبيرة في السجن، ولكن ليس هذا ما اعتاده.

ويواجه رونالدينيو الحبس لنحو ستة أشهر بعد اعتقاله قبل أسبوعين من الفندق الذي كان يقيم فيه.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

كثيرة هي التقارير الإعلامية التي تحدثت عن أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة يتجه لدفع أربعة ملايين يورو، لمساعدة البرازيلي رونالدينيو -زميله السابق في البرسا- على الخروج من سجنه في البراغواي.

قال مدير السجن المحتجز فيه اللاعب السابق رونالدينيو في باراغواي إن الفائز بكأس العالم لكرة القدم 2002 مع البرازيل تأقلم سريعا مع الحياة داخل السجن، لكن فريق الدفاع عنه يأمل في خروجه قريبا من المعتقل مع إقامته جبريا في المنزل بينما يستمر التحقيق.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة