ما الموعد الأقرب لاستئناف الدوريات الكبرى؟

مع تزايد انتشار فيروس كورونا المستجد في العديد من الدول الأوروبية، التي أصبحت بؤرة انتشار الوباء بعد انحساره في الصين؛ تتزايد التساؤلات بشأن مصير الدوريات الكبرى، والتاريخ الأقرب لاستكمال مباريات هذا الموسم.

وقال وزير الرياضة الإيطالي فينشينزو سبادافورا إن مطلع مايو/أيار المقبل قد يكون موعدا محتملا لاستئناف مباريات دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، ولكن من دون جمهور.

وفي إنجلترا، تم تمديد تعليق المباريات حتى نهاية أبريل/نيسان المقبل على الأقل، وأعلن الاتحاد المحلي ورابطة الدوري الممتاز ورابطة دوري المحترفين ورابطة دوري السيدات، بالإضافة إلى اتحادات اللاعبين والمدربين؛ موافقتها على تمديد الموعد الرسمي لنهاية موسم 2019-2020 "لأجل غير مسمى"، في محاولة للمساعدة في استكمال الموسم.

وتشير التوقعات الأكثر تفاؤلا إلى أن الموعد الأقرب لعودة الحياة لميادين كرة القدم الأوروبية لن يكون قبل منتصف مايو/أيار المقبل.

ويرتبط قرار استئناف المنافسات بانحسار معدل الإصابات بالفيروس، ورفع القيود على الحركة المفروضة في كثير من البلدان الأوروبية.

وستكون الفرق مطالبة بالعودة إلى النسق الطبيعي للتدريبات قبل فترة كافية من استئناف المباريات، علما أن الكثير من الفرق علقت تدريباتها الجماعية، بسبب اكتشاف حالات إصابة ضمن طاقمها، أو امتثالا لقرارات تقييد التنقلات داخل المدن الأوروبية.

ومنح تأجيل بطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2020) -التي كانت مقررة خلال هذا الصيف- الفرصة لمسؤولي الاتحادات الأوروبية لوضع خطط لاستئناف المباريات واستكمالها مع نهاية يونيو/حزيران المقبل.

من جانب آخر، اعترف وزير الرياضة الإيطالي بأنه من الصعب التفكير في إقامة المباريات المتبقية في حضور الجماهير، وهو ما سيعزز خسائر الأندية بسبب الوضع الحالي.

وقدرت رابطة الدوري الإيطالي وشركة "ديلويت" المتخصصة في الاستشارت المالية خسائر الأندية الإيطالية بنحو 720 مليون يورو في حال إلغاء الموسم، و170 مليون يورو إذا تم استئنافه.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

في الوقت الذي توقف فيه النشاط الكروي بإنجلترا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، فإن الحسابات الرسمية للأندية الإنجليزية بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، تحدت هذا التوقف بأفكار مبتكرة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة