إصابة لاعب بكورونا تثير الشكوك حول اقتراب عودة الدوري الصيني

في الوقت الذي ثارت فيه تكهنات بأن كرة القدم الصينية ربما تكون مستعدة للعودة بعد إيقافها بسبب فيروس كورونا، تسببت أنباء عن أول إصابة في فريق صيني في الحذر والتفكير مليا قبل المضي قدما في هذه الخطوة.

فقد أعلن مسؤولون أمس الأربعاء أن عضوا -لم يُذكر اسمه- في نادي "ميتشو هاكا" -في الدرجة الثانية- أصبح أول لاعب كرة قدم في البلاد يصاب بالفيروس.

وتسبب التفشي الذي كان مركزه مدينة ووهان الصينية في ارتباك في كرة القدم العالمية، وكان الدوري الصيني الممتاز من أولى البطولات التي علقت أنشطتها عندما توقفت لأجل غير مسمى بداية فبراير/شباط الماضي.

ومنذ ذلك الوقت سارت بطولات في كافة أنحاء آسيا على خطى الصين، فتوقف الدوري في كوريا الجنوبية واليابان، كما تأثر بشدة دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي.

وتوقفت بطولات أخرى في المنطقة من الفلبين إلى إيران تماما، أو باتت مبارياتها تقام من دون جماهير.

لكن مع عودة الحياة الطبيعية ببطء وحذر إلى أجزاء كبيرة من الصين، زادت آمال استئناف الموسم الجديد للدوري الصيني الممتاز.

وأظهرت أرقام اليوم الخميس أن الصين -ولأول مرة منذ ظهور الفيروس نهاية العام الماضي- لم تسجل أي حالة إصابة محلية.

ورددت بعض الأوساط بأن المسابقة قد تُستأنف في منتصف أبريل/نيسان، بينما يتوقع آخرون انطلاق الدوري من جديد بداية مايو/أيار، مع تحذيرات من أنه لا يمكن أن يحدث أي شيء دون موافقة الحكومة الصينية.

ولا تزال هذه الآمال موجودة، إذ لا يُنظر للحالة الإيجابية في ميتشو -التي ذكرت وسائل إعلام صينية أنها للاعب البرازيلي "دوري"، بعد عودة الفريق من معسكر تدريبي في تايلند- على أنها عقبة لا يمكن تجاوزها.

وعادت أغلب أندية الدوري الصيني الممتاز إلى ديارها من معسكرات تدريبية ممتدة في أوروبا أو الشرق الأوسط، ودخل اللاعبون في حجر صحي لمدة 14 يوما نتيجة الوقت الذي أمضوه خارج البلاد.

ومن بين هذه الفرق "ووهان زال" الذي يتخذ من المدينة التي بدأ فيها التفشي مقرا له.

والآن، يقيم فريق ووهان زال -الذي احتل المركز السادس في الدوري الموسم الماضي- في مدينة شينتشن الجنوبية، بعدما غادر إسبانيا بداية الأسبوع عقب أيام من إغلاقها لمحاربة الوباء.

وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس الأربعاء إيقاف كل مباريات كأس الاتحاد الآسيوي حتى إشعار آخر، بعد أسبوع من إقامة بعض مباريات المسابقة من دون جماهير.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في الوقت الذي توقف فيه النشاط الكروي بإنجلترا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، فإن الحسابات الرسمية للأندية الإنجليزية بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، تحدت هذا التوقف بأفكار مبتكرة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة