مورينيو أبرزهم.. هؤلاء الرابحون من أزمة كورونا

شل فيروس كورونا المستجد نشاط كرة القدم، وأوقف الدوريات الكبرى؛ في خسارة كبيرة للفرق والمشاهدين وأصحاب حقوق البث، غير أن بعض الأطراف ستخرج رابحة من هذه الأزمة.

وتتابع اتحادات الكرة مستجدات انتشار الفيروس من أجل اتخاذ قرار بشأن تاريخ استكمال مباريات مختلف الدوريات.

وتشير أقرب الاحتمالات إلى استئناف النشاط الكروي بداية من مطلع مايو/أيار المقبل، على أن يستمر الموسم إلى نهاية يونيو/حزيران المقبل، وذلك بعد تأجيل بطولة أمم أوروبا (يورو 2020) التي كانت مقررة خلال الصيف المقبل.

ورغم الخسائر التي تكبدتها الفرق بسبب الوضع الراهن، فإن فترة التوقف الحالية ستكون في صالح عدد من الفرق التي ستكون قادرة على العودة إلى المنافسة على الألقاب مع استئناف المباريات في مختلف الدوريات الكبرى.

ويراهن نادي برشلونة على عودة مهاجمه البارز لويس سواريز من أجل حل المشاكل الهجومية التي واجهت الفريق في الفترة الماضية.

وستكون فترة التوقف فرصة أمام المدرب كيكي سيتين من أجل معالجة النقائص التي تواجه الفريق، والتي لم يستطع العمل عليها منذ توليه قيادة الفريق مطلع العام الحالي بسبب ضغط المباريات.

من جانب آخر، يتطلع ريال مدريد لعودة نجمه البلجيكي إيدين هازارد الذي خضع قبل أسابيع لجراحة على مستوى الكاحل، كما سيعزز تأجيل نهاية الموسم الحالي فرص عودة المهاجم ماركو أسنسيو الغائب منذ بداية الموسم بسبب قطع في الرباط الصليبي.

وفي إنجلترا، سيكون المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أكبر مستفيد من التوقف الحالي لأنه سيستعيد لاعبيه المصابين، وأبرزهم هاري كين وسون هيونغ مين.

وتراجعت نتائج النادي اللندني في الأسابيع الماضية بسبب تلك الغيابات، وخرج الفريق من الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وسيستعيد مانشستر سيتي مهاجمه لوروي ساني الغائب منذ بداية الموسم بسبب قطع في الرباط الصليبي، كما سيعود اللاعب الفرنسي بول بوغبا إلى مانشستر سيتي بعد غياب طويل بسبب مشاكل متكررة في الكاحل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

مع تزايد التكهنات بشأن مستقبل البطولات الأوروبية الكبرى بسبب تفشي فيروس كورونا تخطط الصين لإعادة الحياة إلى الدوري المحلي خلال شهر، وذلك بعد تحكم البلاد في تفشي الفيروس وتراجع الإصابات والوفيات.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة