هل صحيح أن ميسي ينفق أربعة ملايين يورو لمساعدة رونالدينيو على الخروج من السجن؟

كثيرة هي التقارير الإعلامية التي تحدثت عن أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة يتجه لدفع أربعة ملايين يورو، لمساعدة البرازيلي رونالدينيو -زميله السابق في البرسا- على الخروج من سجنه في البراغواي.

واعتقل الدولي البرازيلي السابق الفائز بألقاب كأس العالم ودوري الأبطال والدوريين الإسباني والإيطالي، وزج به في السجن بعد اتهامه بدخول البلاد بجواز سفر مزور، كما رفض القضاة طلب محاميه الإفراج عنه بكفالة.

وتحدثت تقارير إعلامية على أن رونالدينيو قد يقبع في السجن لمدة ستة أشهر بسبب استخدامه جوازا مزورا، وأضافت أن ميسي سيعين أربعة محامين من الصف الأول لاستلام قضية زميله السابق في الفريق الكتالوني وإخراجه من السجن، وهذا سيكلف الدولي الأرجنتيني نحو أربعة ملايين يورو.

غير أن صحيفة "سبورت" الكتالونية المقربة من "البلوغرانا" نقلت عن مقربين من ميسي أن الأخير يشعر بالتعاطف مع الوضع الذي وصل إليه اللاعب، ولكنه لن يساعده ماليا.

يذكر أن المحكمة رفضت طلب محاميه الذي تقدم به يوم الجمعة الماضي، للإفراج عنه من السجن ووضعه رهن الاعتقال في المنزل.

ويزيد رفض المحكمة هذا من احتمالات بقاء رونالدينيو وشقيقه في السجن مدة ستة أشهر. 

المصدر : الصحافة الإسبانية + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

قال مدير السجن المحتجز فيه اللاعب السابق رونالدينيو في باراغواي إن الفائز بكأس العالم لكرة القدم 2002 مع البرازيل تأقلم سريعا مع الحياة داخل السجن، لكن فريق الدفاع عنه يأمل في خروجه قريبا من المعتقل مع إقامته جبريا في المنزل بينما يستمر التحقيق.

9/3/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة