بالفيديو: آدم متين.. من لاجئ بسبب الحرب السورية إلى ميسي الكرة التركية

آدم متين
متين يستعرض مهاراته الكروية أمام زوجة الرئيس التركي أردوغان (الأناضول)

آدم متين فتى سوري لم يتجاوز السادسة عشرة، فرضت عليه ظروف الحرب في سوريا القدوم إلى تركيا في أوضاع صعبة، ولم يتخيل حينها أن حلمه سيولد عقب مخاض هذه المعاناة، حيث بزغ نجمه سريعا حتى أصبح يلقب بميسي تركيا.

ولد آدم في 15 يناير/كانون الثاني 2004 بمدينة حماة السورية، وهاجر إلى تركيا عام 2013 بسبب اندلاع الحرب هناك.

يتمتع متين بموهبة كبيرة في لعب كرة القدم، وفي مدينة إسطنبول أتيحت له فرصة بدء تحقيق حلمه في عالم الساحرة المستديرة، ليبدأ مشواره عقب لقائه آلاي كسلر رئيس نادي صوما أسلان غوجو الرياضي بالمدينة التركية العريقة.

لاحقا، حصل متين على الجنسية التركية عام 2015 بعد موافقة مجلس الوزراء واعتماد القرار من جانب رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

ارتدى اللاعب الشاب قميص فريق صوما أسلان غوجو بإسطنبول، ومثله في مسابقات رياضية عديدة للهواه، ونجح في جذب الأنظار إليه.

موهبته واجتهاده الكبيران مهدا لآدم الطريق للانضمام إلى المنتخب التركي للناشئين في الفئات العمرية 14 و15 و16 عاما، وقدم معه مستويات متميزة.

وعقب ذلك، وقّع عقدا احترافيا مدته 2.5 عام، للعب في صفوف فريق أنطاليا سبور العريق الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى التركي، ليحقق بذلك أول أحلامه.

رحلة شاقة
وعن هذه الرحلة، يقول متين: "سعيت كثيرا لتوقيع عقد احتراف مع أحد أندية الدرجة الأولى في الدوري التركي. احتضنتني تركيا واعتنت بي، أنا محظوظ للغاية".

ويضيف: "لقد كان كل شيء صعبا في البداية، الحمد لله استطعت تجاوزت الصعاب ونجحت، لكن ما زال أمامي طريق طويل".

وعن تصعيده للتدرّب مع الفريق الأول بناديه الجديد، قال متين "إنه شيء رائع وإحساس مختلف، لدينا لاعبون ممتازون مثل لوكاس بودولسكي وسنان غوموش، تحدثت إليهم جميعا، مما أكسبني ثقة عالية ومنحني سعادة بالغة".

تمثيل تركيا
وأوضح متين أنه يهدف في المرحلة المقبلة بعد اللعب مع منتخب الناشئين إلى النجاح مع فريق أنطاليا سبور، وارتداء قميص المنتخب التركي الأول لكرة القدم.

‪متين يحلم بتمثيل المنتخب التركي الأول‬ (الأناضول)‪متين يحلم بتمثيل المنتخب التركي الأول‬ (الأناضول)

وقال "هدفي الأسمى هو اللعب في المنتخب التركي الأول، لعل هذا هو حلم أي لاعب، لأن المشاركة في الفريق الأول شيء مختلف. سأبذل ما في وسعي لتحقيق ذلك".

وأشار إلى أنه يشاهد لاعبين أتراكا كبارا مثل جنغيز أوندر وهاقان تشالهان أوغلو وتشاغلار صوينجو، يحققون إنجازات في كبرى دوريات أوروبا، آملا لقاءهم قريبا في المنتخب التركي الأول.

وعن بقية أحلامه، أوضح متين أن مثله الأعلى في كرة القدم هو أسطورة الأرجنتين وفريق برشلونة الإسباني ليونيل ميسي.

وقال "عندما كنتُ صغيرا كنت أحلم باللعب في فريق برشلونة. بالطبع لا يمكنني أن أصبح مثل ميسي، لكني أريد أن أخلق ظاهرة خاصة بي في عالم كرة القدم".

السوري الأصل متين أعرب عن رغبته أيضا في لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ليعبر له عن شكره لمساندته له، وهو ما عزز أحلامه في عالم الساحرة المستديرة.

وعن نجاحات آدم متين، أشار آلاي كسلر الذي يعمل أيضا عضو هيئة تدريس بكلية العلوم الرياضية في جامعة إسطنبول، إلى تلقيهم عروضا كثيرة من أندية داخل تركيا وخارجها ترغب في ضم آدم لصفوفها.

ولفت كسلر إلى تمتع متين بموهبة كبيرة إضافة إلى أخلاقه الحسنة، مشيرا إلى أن الرئيس أردوغان يتابعه عن قرب وسيلتقي به في أقرب فرصة.

المصدر : وكالة الأناضول