"نجا من البطاقة الحمراء لأنه إنجليزي".. لامبارد غاضب من الفار ويطالب بطرد مغواير

أكد مدرب تشلسي فرانك لامبارد إن هاري مغواير مدافع مانشستر يونايتد كان يجب أن يتعرض للطرد، قبل أن يسجل الهدف الثاني في فوز ناديه 2-صفر في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الاثنين.

وخطف حكم الفيديو المساعد (فار) الأضواء مرة أخرى عندما نجا مغواير من عقوبة ركل ميشي باتشواي مهاجم تشلسي في الشوط الأول، وقبل أن يسجل قائد يونايتد هدف ضمان الانتصار بضربة رأس في الدقيقة الـ66.

وقال لامبارد للصحفيين إن "مغواير كان يستحق الطرد، هذا واضح وكان ذلك سيغير سير المباراة بكل تأكيد".

وأضاف أن "مثل هذه القرارات تكون حاسمة، هذا جزء مهم من الدور الذي يجب أن يلعبه حكم الفيديو المساعد، وهو متابعة اللقطة مرة أخرى من زوايا مختلفة، لا أعرف لماذا لا ينظر الحكام إلى الشاشة، يجب استخدامها".

وألغى حكم الفيديو هدفين لتشلسي أيضا، وكان الأول بسبب وجود خطأ من سيزار أزبيليكويتا ضد براندون وليامز، قبل أن يسجل كيرت زوما بضربة رأس مستفيدا من ركلة ركنية، والآخر بسبب وجود أوليفييه جيرو في موقف تسلل بقدمه، قبل أن يسجل بضربة رأس.

وأضاف لامبارد أن "هدف زوما كان يجب أن يحتسب، إلغاء هدف جيرو أثر كثيرا على معنوياتنا لكن هذا كان نتيجة عدة مواقف".

من جانبه، دافع مغواير عن نفسه، مؤكدا أنه لم يرتكب أي خطأ، وقال "شعرت أنه سيسقط علي، وكان رد فعلي الطبيعي هو وضع ساقي بهذه الطريقة لمنعه (من السقوط)، لم تكن ضربة متعمدة لإلحاق الأذى به، وهو ما أدركه الحكم جيدا، واعتذرت للاعب".

وأشعل هذا الالتحام القوي الحوار على مواقع التواصل الاجتماعي التي أيدت طرد مغواير، كما أيده الأستوديو التحليلي لقنوات "بي إن سبورتس"، وقال المحلل الكويتي طارق الجلاهمة إنه "نجا من الطرد لأنه إنجليزي".

المصدر : رويترز