شاهد- البرنابيو الجديد.. 6 أسرار للمعقل المنتظر لريال مدريد

أعمال إعادة تطوير ملعب "سانتياغو برنابيو" معقل ريال مدريد تسير على قدم وساق، وسط توقعات بأن يكون الملعب الجديد جاهزا ويفتتح أمام الزوار صيف 2022.

والأعمال تركز حاليا على سقف الملعب وموقف السيارات وواجهة الناحية اليمنى للمدرجات.

وكشفت صحيفة "ماركا" (Marca) الإسبانية عن 6 أسرار للملعب الجديد:

– غرف الملابس: ريال مدريد نشر تفاصيل عدة عن ملعبه الجديد، ولكنه يلتزم الصمت تجاه غرف الملابس وتركيبتها، وهل ستكون دائرية أكثر؟ أو تحتوي على مساحات أوسع للسماح للاعبين بإجراء عمليات الإحماء؟

وما توصلت إليه "ماركا" في هذا الشأن أن مكان دخول اللاعبين إلى الملعب سيتغير، حيث ستدخل الحافلة عبر موقف السيارات في الركن القديم في البرنابيو، وليس عبر مكان كان يُعرف باسم "بادري داميان"، ولا توجد صورة لذلك.

– المقاعد الزرقاء: هيكل المدرجات والسعة الاستيعابية للملعب ستبقى كما هي في "البرنابيو الجديد"، ولكن هل سيبقى اللون الأزرق طاغيا على المدرجات؟

من المتوقع أن تكون هناك مساحة أكبر للجماهير في مقاعدهم، التي ستكون جديدة كليا ومريحة أكثر، لكن لون هذه المقاعد الجديدة لم يوضح بعد.

ومن المرجح أن تظل المقاعد باللون الأزرق كما كانت في البرنابيو القديم، ولكن يمكن أن يتم استخدام مجموعة من الألوان، بما في ذلك البنفسجي والأبيض والأصفر أيضا.

– فندق في الملعب: لن يكون هناك فندق كبير داخل الملعب، بل يوجد فندق صغير، ولكنه فخم. في الكتيب الأول الذي وُزّع عن "البرنابيو الجديد" كان هناك ذكر لفندق تطل غرفه على المستطيل الأخضر، ولكن هذا الموضوع رُفض من قبل مجلس الإدارة.

– ملعب قابل للسحب: كشفت "ماركا" -في وقت سابق- عن أن الملعب سيتضمن مستطيلين أخضرين، ولكن الآلية التي سيتم التعامل فيها معهما غير واضحة إلى الآن.

الفكرة هي أن يكون هناك عشب طبيعي لكرة القدم، ولكن لإبقاء العشب في حالة جيدة، سيتم استخدام أرضية عشبية مختلفة للفعاليات غير الرياضية، مثل العروض الفنية مثلا.

– أرباح الملعب الجديد: التقديرات الأولية كانت تشير إلى أن ريال مدريد سيكسب 150 مليون يورو سنويًّا من "البرنابيو الجديد" أكثر من الملعب القديم.

ولكن هذه التقديرات ستتغير بالطبع بسبب فيروس كورونا، ولكن إذا عادت الحياة إلى طبيعتها بحلول صيف 2022، فستكون التقديرات الأولية دقيقة إلى حد ما.

– راعي الملعب الجديد: رغم أن اسم الملعب لن يتغير، ويطلق عليه اسم راع جديد، فإن هناك عشرات العروض التي قُدمت للفريق الملكي.

في البداية كانت هناك شركة الاستثمارات البترولية الدولية (المملوكة لحكومة أبو ظبي)، التي فازت بحقوق تسمية "البرنابيو الجديد"، ولكن الموضوع لم يكتمل بعدما انتهت القضية في أروقة المحاكم.

ولحين اكتمال بناء الملعب وتدشينه وإعادة العمل فيه، يدرس فريق العاصمة الإسبانية العروض الموجودة على الطاولة، لأن حقوق تسمية الملعب الجديد ستُدخل على خزينة النادي أموالا طائلة.

المصدر : الصحافة الإسبانية

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة