حصاد الكرة المغربية أفريقيًا عام 2020.. إخفاق بدوري الأبطال وتألق بالكونفدرالية

نهضة بركان حفظ ماء وجه الكرة المغربية أفريقيًا عام 2020 (مواقع التواصل)
نهضة بركان حفظ ماء وجه الكرة المغربية أفريقيًا عام 2020 (مواقع التواصل)

رغم وصول الرجاء والوداد قطبي كرة القدم المغربية إلى المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أفريقيا الموسم المنقضي، باءت محاولة كل منهما بالفشل في العودة إلى منصة التتويج باللقب الغالي، في حين حفظ "نهضة بركان" ماء وجه الكرة المغربية على الساحة الأفريقية.

وفي المقابل، صال اللاعب أشرف حكيمي في الملاعب الأوروبية خلال الأشهر الماضية ليضيف نجاحا كبيرا للكرة المغربية عام 2020، علما بأن المنتخب المغربي أيضا حقق قفزة جيدة في التصنيف العالمي للمنتخبات الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وشق الرجاء والوداد قطبا كرة القدم في الدار البيضاء طريقهما إلى المربع الذهبي لدوري الأبطال الأفريقي، وبدا كل منهما مرشحا على الأقل لبلوغ المباراة النهائية، لكنهما سقطا سويا في المربع الذهبي أمام الغريمين قطبي كرة القدم المصرية (الزمالك والأهلي) قبل أن يتوج الأخير باللقب من خلال الفوز بالمباراة النهائية.

أهلي القاهرة توج بلقب أبطال أفريقيا بفوزه على غريمه الزمالك في النهائي (غيتي)

وربما كان بلوغ الرجاء والوداد معا للمربع الذهبي بمثابة نتيجة جيدة للكرة المغربية عام 2020 الذي شهد تأثيرا كبيرا لأزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد على العديد من الأنشطة منها كرة القدم.

وكان الوداد مرشحا بقوة للفوز باللقب رغم خسارته نهائي البطولة عام 2019 أمام الترجي التونسي بعد مباراة الإياب التي شهدت الأزمة الشهيرة، والخاصة بنظام حكم الفيديو المساعد (فار) في نهائي البطولة.

ولكن هذا الفريق سقط على ملعبه أمام الأهلي بهدفين دون رد ذهابا، ثم خسر 1-3 أمام في القاهرة إيابا.

ولم يكن الحال أفضل كثيرا للرجاء الذي واجه الزمالك في الدور قبل النهائي، بعد أيام قليلة من التتويج بلقب الدوري للمرة الأولى بعد غياب دام 7 سنوات وللمرة رقم 12 في تاريخه.

وخسر الرجاء بهدف نظيف على ملعبه ذهابا، ثم انهزم أمام الزمالك 1-3 في القاهرة إيابا.

ولكن فوز "نهضة بركان" بلقب كأس الكونفدرالية كان بمثابة حفظ ماء الوجه، والتعويض الجيد للكرة المغربية عن إخفاق قطبي الدار البيضاء.

نهضة بركان هزم بيراميدز المصري وتوج بلقب كأس الاتحاد الأفريقي (مواقع التواصل)

وجاء تتويج نهضة بركان بلقب الكونفدرالية بعد الفوز على بيراميدز المصري بهدف نظيف، معوضا خسارته أمام الزمالك المصري بركلات الترجيح في نهائي نفس البطولة موسم 2018-2019.

وأنهى المنتخب المغربي العام الحالي في المركز 35 بالتصنيف العالمي الصادر عن "فيفا" في وقت سابق من الشهر الحالي، وذلك بعدما كان في المركز رقم 43 في تصنيف نهاية 2019.

وأصبح هذا هو أفضل مركز للمنتخب المغربي (أسود أطلس) منذ أنهى الفريق عام 2004 في المركز رقم 33 بالتصنيف.

حكيمي نقل تألقه من الدوري الألماني إلى الإيطالي (رويترز)

وسطع اللاعب أشرف حكيمي خلال 2020 مع فريقي بوروسيا دورتموند الألماني وإنتر ميلان الإيطالي.

وشهدت الأشهر الأولى من العام الحالي مواصلة اللاعب لتألقه مع دورتموند الذي لعب له الموسمين الماضيين، على سبيل الإعارة من ريال مدريد.

وإلى جانب مشاركته بانتظام مع الفريق، حقق حكيمي رقما قياسيا في "البوندسليغا" بعدما أصبح أسرع لاعب في تاريخ الدوري الألماني.

نهاية الموسم الماضي، أشارت الإحصائيات إلى أن اللاعب خاض 33 مباراة من 34 مباراة لفريقه بالبوندسليغا، وكان أساسيا في 29 منها. علما بأن المباراة الوحيدة التي غاب عنها كانت بسبب الإيقاف نتيجة الإنذارات.

وسجل حكيمي 5 أهداف وصنع 10 أخرى لزملائه الموسم الماضي في البوندسليغا، كما سجل 4 أهداف في 8 مباريات خاضها مع الفريق في دوري أبطال أوروبا.

وانتقل حكيمي إلى انتر بعقد يمتد 5 سنوات مقابل 40 مليون يورو لريال مدري. ونقل تألقه من الدوري الألماني إلى الإيطالي، وشارك في جميع المباريات الأربع عشرة التي خاضها الفريق بالدوري الإيطالي الموسم الحالي حتى الآن، وكان أساسيا في 8 مباريات منها.

وسجل اللاعب 4 أهداف وصنع مثلها لزملائه، كما صنع لهم هدفا في المباريات الخمسة التي خاضها مع الفريق بدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

ورغم تألقه بشكل هائل المواسم الماضية مع أياكس الهولندي، سقط المغربي حكيم زياش ضحية للإصابات منذ انتقاله إلى تشلسي بداية الموسم الحالي، حيث شارك في 7 مباريات فقط من بين 16 خاضها بالدوري الإنجليزي.

وخلال هذه المباريات، سجل زياش هدفا وصنع 3 أخرى، كما شارك في 5 من المباريات الست للفريق بدور المجموعات لدوري الأبطال الأوروبي، وسجل فيها هدفا واحدا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لم يكن الفوز الذي حققه الأهلي المصري علي حساب مواطنه الزمالك 2-1، والتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للمرة التاسعة في تاريخه، المكسب الوحيد من تلك المباراة التي استضافها ملعب القاهرة.

27/11/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة