أتالانتا.. فريق مكافح تعيبه الاستمرارية وثبات المستوى

سقط أتالانتا بشكل مفاجئ أمام فيرونا المتواضع ليحتل المركز الثامن بالدوري الإيطالي (غيتي)
سقط أتالانتا بشكل مفاجئ أمام فيرونا المتواضع ليحتل المركز الثامن بالدوري الإيطالي (غيتي)

صعود وهبوط المستوى باتا سمة ملازمة لنادي أتالانتا، لكن ذلك لا ينتقص من الفريق الذي يكافح للمرة الثانية من أجل بلوغ الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أوروبا بعد المسيرة المذهلة التي سجلها الموسم الماضي من البطولة القارية.

ويبدو الفريق على أعتاب مهمة سهلة نسبيا حينما يستضيف الليلة ميتيلاند الدانماركي في المجموعة الرابعة، في الوقت الذي يخرج فيه أياكس أمستردام -والذي يتساوى مع أتالانتا في الرصيد بـ7 نقاط لكل منهما- لملاقاة ليفربول متصدر المجموعة بـ9 نقاط.

وتلقى أتالانتا هزيمة كاسحة على يد ليفربول بـ5 أهداف دون رد مطلع الشهر الجاري، قبل أن يثأر من منافسه الإنجليزي ويفوز عليه بهدفين دون رد.

كما سقط الفريق بشكل مفاجئ على ملعبه أمام فيرونا المتواضع بهدفين نظيفين السبت الماضي، ليحتل المركز الثامن في الدوري الإيطالي.

وأرجع المدرب جيان بييرو غاسبريني السبب في تراجع الأداء والنتائج إلى الإنهاك وفترة التوقف الدولية منتصف الشهر الجاري، حيث حصد الفريق بعدها نقطة واحدة فقط من مباراتين بالدوري المحلي.

وقال غاسبريني "في آخر مباراتين بالدوري المحلي صنعنا الكثير من الفرص دون أن نسجل، وهو أمر غير معتاد بالنسبة لنا، نعاني بعض الإرهاق من دوري أبطال أوروبا، لكن المعاناة الكبرى تأتي من مستوانا في المباراة الأخيرة".

وأضاف "أمام فيرونا لم تكن المشكلة ذهنية، لأن اللاعبين بذلوا كل ما في وسعهم، وفي هذا الصدد هم يستحقون الثناء، القائد أليخاندرو غوميز ويوسيب إيليتشيتش لعبا بشكل جيد في أغلب أوقات المباراة، لكننا افتقدنا إلى بعض التوازن نتيجة للإرهاق".

وشهدت بداية أتالانتا في الموسم الحالي من الدوري الإيطالي حالة من عدم الثبات في النتائج، حيث سجل الفريق 13 هدفا خلال فوزه في أول 3 مباريات، قبل أن يتعرض لهزيمة قاسية على ملعب نابولي 1-4، أعقبها بهزيمة أخرى ثقيلة أمام سامبدوريا 3-1.

لكن غاسبريني -الذي يخوض موسمه الخامس مع أتالانتا- ليست لديه أسباب كافية للشكوى من التركيز وإصرار اللاعبين في ظل رغبته بالوصول بهم إلى أعلى المراتب الكروية.

المدرب غاسبريني أرجع السبب في تراجع الأداء والنتائج إلى الإنهاك وفترة التوقف الدولية (غيتي)

وحقق أتالانتا إنجازا غير متوقع ببلوغ ربع النهائي في أول ظهور له بدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بعد الفوز المثير على فالنسيا 8-4 في مجموع لقاءي ثمن النهائي.

لكن النجم الساطع بقوة في سماء إيطاليا ودع البطولة القارية جراء الهزيمة الدرامية أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في ربع النهائي 1-2 خلال الوقت الإضافي.

وكانت بداية الفريق في الموسم الماضي من البطولة القارية كارثية بتعرضه لـ3 هزائم متتالية، من بينها الخسارة برباعية بيضاء أمام دينامو كييف الأوكراني في المواجهة الأولى، وكذلك الخسارة 5-1 أمام مانشستر سيتي، لكنه حجز بطاقة التأهل عبر جمع 7 نقاط من آخر 3 مباريات له بدور المجموعات.

وسجل أتالانتا 98 هدفا في الموسم الماضي من الدوري الإيطالي الذي تأثر كثيرا بجائحة كورونا، لكن الفريق الإيطالي استغل هذه الأزمة لصالحه وقدم مسيرة استثنائية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة