ليس نموذجا.. مدرب فرنسي ينتقد الاحتفاء المبالغ فيه بمارادونا

مارادونا رحل بعد تعرضه لأزمة قلبية (غيتي)
مارادونا رحل بعد تعرضه لأزمة قلبية (غيتي)

عكس التيار، عبر المدرب الفرنسي كريستيان غوركوف عن استغرابه من حجم المديح الذي أحاط بالراحل دييغو مارادونا، وانتقد المبالغة في الإشادة بلاعب يجب ألا يكون قدوة للرياضيين الشبان اليوم، وفق تقديره.

ورحل مارادونا أول أمس الأربعاء عن عمر ناهز 60 عاما بعد مسيرة حافلة في الملاعب، وحياة مليئة بالجدل بسبب تصرفاته وقراراته في حياته الخاصة.

وتحدث غوروكوف الذي يتولى تدريب نادي نانت الفرنسي في ندوة صحفية اليوم الجمعة، وقال إنه لا يوجد خلاف على مهارات مارادونا وتميزه فنيا، ولكنه أكد أن ذلك لا يغطي على خيبات اللاعب وسلوكه غير اللائق.

وأضاف "لا تعني وفاة مارادونا تحوله إلى نموذج يحتذى به للشبان، من المؤسف أنه رحل في عمر الستين وهذا عمر مبكر بالنسبة لرياضي، لقد أحببت مارادونا اللاعب وشاهدته في أوج مسيرته وكان يملك قدرات فنية خارقة".

وتابع المدرب السابق لمنتخب الجزائر في تصريحات نقلها موقع "آر أم سي" (RMC) الفرنسي "حياة مارادونا لم تكن مثالية ويجب أن نأخذ هذا بعين الاعتبار عند الحديث عنه".

وأشار غوركوف إلى عنوان صحيفة "ليكيب" الفرنسية التي اختارت "مات الإله" عنوانا لتغطية خبر وفاة مارادونا، وقال "هدف مارادونا باليد (ضد إنجلترا في ربع نهائي مونديال 86) هو تصرف مناقض لأخلاقيات الرياضة، ومن غير اللائق اعتبار ذلك إنجازا ووصفه بيد الله. لقد حقق بعض الإنجازات، ولكن تقديم هذا كأبرز إنجازاته إنه أمر فظيع على المستوى الأخلاقي".

وووري جثمان مارادونا الثرى في مقبرة خارج بوينس آيرس، في ختام مسيرة لاعب صنع الجدل في حياته ويبدو أن هذا الجدل لن يتوقف حتى بعد رحيله.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تصريحاته وتصرفاته كانت تطغى في بعض الأحيان على فنياته ومهاراته، إذ كان الأسطورة الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا يتصدر عناوين الصحف لكلمة قالها أو عبارة أدلى بها، وليس دائما لهدف سجله أو لقب رفعه.

27/11/2020

في وقت كان العالم حزينا على رحيل دييغو مارادونا والكرة تبكي فقدان “ساحرها”، وجد البعض فرصة في هذه الفاجعة للشهرة، وكسب متابعين على مواقع التواصل، ولو من باب صورة مع جثمان النجم الأرجنتيني.

27/11/2020
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة