عشاقه اقتحموا القصر الرئاسي لإلقاء النظرة الأخيرة.. دفن جثمان مارادونا قرب قبري والديه

مارادونا أحد أعظم اللاعبين على مر العصور (الأناضول)
مارادونا أحد أعظم اللاعبين على مر العصور (الأناضول)

دفن جثمان أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا بالقرب من قبري والديه في مقبرة خاصة بالعاصمة بوينس آيرس.

ونقل الجثمان من القصر الرئاسي "كاسا روسادا" بالمركز التاريخي في بوينس آيرس إلى مقبرة "غاردن دي بيلا فيستا"، إذ لم يحضر المراسم سوى الأقارب والأصدقاء المقربون.

واصطف العديد من المشجعين على طول طريق موكب الجنازة، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على أحد عظماء لعبة كرة القدم.

وكان محبو أسطورة كرة القدم الأرجنتيني الراحل اقتحموا القصر الرئاسي أمس الخميس، وصعد المشجعون فوق السياج عند المدخل، بسبب خشيتهم على ما يبدو من عدم السماح لهم بالدخول من أجل إلقاء النظرة الأخيرة على "الفتى الذهبي".

مواجهات بين قوات مكافحة الشغب الأرجنتينية وعشاق مارادونا الغاضبين (غيتي)

واستخدمت الشرطة الغاز المدمع لتفريق الجماهير، فيما تم نقل نعش مارادونا داخل القصر إلى مكان أكثر أمانا في غرفة أخرى.

كما اندلعت اشتباكات بالقرب من "كاسا روسادا"، وألقى المشجعون الغاضبون الحجارة والزجاجات على الشرطة التي ردت بالرصاص المطاطي وخراطيم المياه.

وجاء الآلاف من عشاق مارادونا إلى القصر الرئاسي لتوديع مارادونا الذي توفي أول أمس الأربعاء عن 60 عاما.

وذكرت محطتا "تي واي سي" (TYC) و"إي إس بي إن" (ESBN) التلفزيونيتان أن جثمان مارادونا وصل إلى كاسا روسادا حوالي الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت العالمي، وخلال الليل أقيمت مراسم خاصة للعائلة والأصدقاء.

وتمكن بعض المواطنين من الحضور بين السادسة صباحا والرابعة عصرا، لكن أغلبهم وصلوا إلى المكان قبلها بساعات، حيث رددوا الأناشيد بصوت مرتفع تحية للأسطورة الأرجنتيني.

وقبل حوالي 30 دقيقة من فتح الأبواب مجددا احتشدت أعداد غفيرة من الجماهير، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتم السماح لمجموعات صغيرة من 20 شخصا بالدخول إلى مقر الحكومة لإلقاء نظرة الوداع، كما ألقى البعض باقات الورود والقمصان وبعض الهدايا الصغيرة على نعش مارادونا.

وكان مارادونا تعرض لسكتة قلبية أول أمس الأربعاء دون أن تكلل محاولات إنقاذه بالنجاح، حسبما أفادت تقارير صحفية.

وقال ماتياس مورلا محامي مارادونا عبر حسابه على موقع تويتر أمس الخميس إنه سيطلب فتح تحقيق حول وفاة النجم الأرجنتيني، مؤكدا أن الرعاية الطبية كانت في منزل مارادونا، لكن حدثت تأخيرات كثيرة في توفيرها، بما في ذلك سيارة الإسعاف.

جماهير احتشدت خارج مقبرة "غاردن دي بيلا فيستا" في بوينس آيرس (رويترز)

وكتب مورلا "من غير المفهوم أن صديقي لم يحظ باهتمام العاملين الصحيين لمدة 12 ساعة، كما أن وصول سيارة الإسعاف استغرق أكثر من 30 دقيقة".

وأضاف "هذه الحقيقة لا يمكن التغاضي عنها، وسأطلب إجراء تحقيق كما كان دييغو يقول لي: أنت جندي، تصرف بلا رحمة".

وخضع مارادونا -الذي قاد الأرجنتين للقب كأس العالم 1986- لجراحة بعد تعرضه لنزيف في المخ في وقت سابق هذا الشهر.

ويعتبر مارادونا على نطاق واسع أحد أعظم اللاعبين على مر العصور.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة