من غرائب كرة القدم.. فريق يسجل من ركلة جزاء بعد شهر من احتسابها

يونيفرسيداد كاتوليكا متصدر الدوري التشيلي لكرة القدم (مواقع التواصل)
يونيفرسيداد كاتوليكا متصدر الدوري التشيلي لكرة القدم (مواقع التواصل)

أحرز يونيفرسيداد كاتوليكا متصدر الدوري التشيلي لكرة القدم هدفا من ركلة جزاء أمس الأربعاء، بعد شهر واحد تقريبا من احتسابها.

وكان كاتوليكا متأخرا 2-صفر أمام مضيفه كوريكو يونيدو في 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما احتسبت ركلة الجزاء، وبينما كان يتم التحقق من الواقعة عبر حكم الفيديو المساعد اشتعلت النيران في لوحة النتائج، مما أدى إلى انقطاع الكهرباء وتوقف المباراة.

وبعد 4 أيام أخرى أكدت رابطة الدوري التشيلي احتساب ركلة الجزاء، وقررت إقامة المباراة أمس واستئنافها من النقطة التي توقفت فيها.

وفي ذلك الوقت، انتقل سيزار بينياريس -وهو اللاعب الذي تعرض لإعاقة وحصل على ركلة الجزاء- إلى جريميو البرازيلي.

وكان هناك المزيد من الإثارة عندما استؤنف اللعب، إذ أنقذ فابيان سيردا حارس كوريكو ركلة الجزاء مرتين، لكن الحكم أمر بإعادتها لأن الحارس تحرك، ونجح فيرناندو زامبيدري في التسجيل لكاتوليكا من المحاولة الثالثة.

وفاز كوريكو -الذي سجل هدفيه من ركلتي جزاء قبل توقف المباراة- 3-2 بعدما استعاد تفوقه بهدفين من ركلة جزاء أخرى، قبل أن يقلص زامبيدري الفارق بهدف آخر لكاتوليكا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة