لاعب منتخب فرنسا المتوج بالمونديال مهاجما تصريحات ماكرون المناهضة للإسلام: أنت ترمي بنا في القذارة

رامي يقبل كأس العالم مع لاعبي فرنسا بعد تتويجهم باللقب عام 2018 (رويترز)
رامي يقبل كأس العالم مع لاعبي فرنسا بعد تتويجهم باللقب عام 2018 (رويترز)

تتوالى الانتقادات الموجهة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد تصريحاته المناهضة للإسلام، ولكن نطق بها هذه المرة أحد لاعبي منتخب فرنسا (الديوك) المتوج بكأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا، وقد وجه رسالة قاسية إلى رئيس بلاده.

وانتقد اللاعب الفرنسي عادل رامي (34 عاماً) تصريحات ماكرون، المناهضة للإسلام، وقال مخاطبا إياه "أنت ترمي بنا في القذارة".

وأكد رامي -في منشور عبر حسابه على إنستغرام- رفضه للمواقف المعادية للإسلام والمسلمين في البلاد.

ووصف الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم -والتي نشرتها مجلة شارلي إيبدو- بـ "الاستفزازية" معرباً عن حزنه وغضبه إزاء ذلك.

وأردف "أنا فرنسي مغربي الأصل. أنا مسلم ولست إرهابيا".

وأوضح أن من ينفّذ الهجمات في فرنسا ليسوا من المسلمين، وأن الساسة في بلاده لا يريدون فهم هذا.

وتابع: "ماكرون! أنت ترمي بنا في القذارة. فرنسا تعني التنوّع. أنا منزعج بسبب استفزازات ورسوم شارلي إيبدو، وبسبب الممارسات المتعلقة بالمسلمين. مفهوم".

واختتم اللاعب "أنا حزين جداً، هذه كارثة".

وخلال الأيام الماضية، شهدت فرنسا نشر صور ورسوم كاريكاتيرية على واجهات بعض المباني، مسيئة إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام، مما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

وفي 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال الرئيس الفرنسي إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتيرية" مما ضاعف موجة الغضب في العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

ورد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على ماكرون ردا قاسيا، كما دعا شعبه لمقاطعة البضائع الفرنسية أيضا.

وقال صحيفة "صن" (THE SUN) البريطانية إن بول بوغبا اعتزل اللعب الدولي مع منتخب فرنسا بسبب تصريحات ماكرون المسيئة للمسلمين، لكن لاعب مانشستر يونايتد نفى ذلك بعدها.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

أعلن نجم المنتخب الجزائري لكرة القدم سفيان فيغولي عن دعمه مسلمي الإيغور، لينضم بذلك إلى مجموعة نجوم الرياضة العالمية -يتقدمهم النجم الألماني مسعود أوزيل- المؤيدين لقضيتهم.

ليس غريبا عن محمد أبو تريكة النجم السابق للكرة المصرية ومحلل قنوات “بي إن سبورتس” مواقفه الداعمة للمسلمين والمظلومين واستثمار شهرته ونجوميته في الدفاع عن قضاياهم، وبهذا السياق جاء دعمه ومساندته للاعب الألماني من أصل تركي مسعود أوزيل في انتفاضته لأجل حقوق المسلمين الإيغور في الصين.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة