بالفيديو.. ريال مدريد يتأهب للإجهاز على مونشنغلادباخ.. كيف أعاد راموس وزملاؤه بريق زيدان؟

لاعبو ريال مدريد ينطلقون نحو راموس للاحتفال معه بتسجيله الهدف الثاني بمرمى برشلونة (رويترز)
لاعبو ريال مدريد ينطلقون نحو راموس للاحتفال معه بتسجيله الهدف الثاني بمرمى برشلونة (رويترز)

بمعنويات عالية وثقة غير مسبوقة خلال هذا الموسم، يستعد ريال مدريد الإسباني لمباراته المقررة أمام مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني غدا الثلاثاء بالجولة الثانية لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويأتي ذلك بعد أن حقق الريال انتصارا ثمينا على برشلونة في عقر داره 3-1 أمس الأول السبت في كلاسيكو الأرض بالجولة السابعة للدوري الإسباني.

ونجح مدرب الريال زين الدين زيدان، في التخلص من كَمٍّ هائل من الضغوط والانتقادات، بعد أيام أثيرت فيها الشائعات حول اقتراب إقالته من تدريب الفريق الملكي.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تحوم فيها الشائعات حول بقاء زيدان في تدريب ريال مدريد، بسبب سوء النتائج.

وقد أثيرت التكهنات والشائعات حول مستقبله في المنصب بعد أن تلقى ريال مدريد هزيمة مفاجئة صفر-1 على ملعبه أمام قادش، الوافد الجديد للدوري الإسباني، قبل هزيمته على ملعبه أيضا أمام شاختار دونيتسك الأوكراني 2-3 في بداية مشواره بدوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي.

وبعدها بدأت وسائل إعلام إسبانيا في التكهن حول المدرب الذي سيخلف زيدان في تدريب ريال مدريد.

وجاء على رأس قائمة المرشحين ماوريسيو بوتشيتينو، الذي لا يرتبط بأي عقود في الوقت الحالي، وراؤول غونزاليس، الذي يعمل بالفعل في ريال مدريد على رأس فريق الشباب، لكن الفوز في مباراة الكلاسيكو أمس الأول السبت وضع حدا لكل هذه التكهنات.

فقد استعاد زيدان بريقه من جديد على حساب برشلونة، وأنقذه اللاعبون الذين يعتمد عليهم بشكل كبير.

وكان أبرز هؤلاء اللاعبين، القائد سيرجيو راموس الذي قدم واحدا من أفضل عروضه في مباريات الكلاسيكو، وسجل الهدف الثاني لريال مدريد من ضربة جزاء.

ونجح راموس في استغلال ضربة الجزاء التي منحت ريال مدريد التقدم 2-1 والتي صعّبت الأمور بشكل كبير على برشلونة.

ولا يزال راموس (34 عاما) ينتظر تحرك النادي بشأن تجديد عقده، حيث ينتهي عقده الحالي بنهاية الموسم الجاري.

وقال فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد عندما حسم الفريق تتويجه بلقب الدوري في يوليو/تموز الماضي "سينهي (راموس) مسيرته هنا. هو أكثر من قائد للفريق بالنسبة لنا".

وكان راموس قد غاب عن مباراة ريال مدريد أمام شاختار دونيتسك بسبب مشكلة في الركبة، وقال عقب مباراة الكلاسيكو أمس الأول السبت "كان هناك الكثير من العمل في الجيم (صالة الألعاب)، كي أكون جاهزا لهذه المباراة. والناس لا يدركون هذا".

والآن بات راموس لائقا، ولا شك في أن ريال مدريد سيعتمد عليه بشكل كبير خاصة في ظل معاناة دفاع الفريق الواضحة في غيابه.

وإلى جانب راموس، ستشهد مباراة الغد مشاركة إيدين هازارد ضمن صفوف ريال مدريد، علما بأنه لم يتضح بعد ما إذا كان هناك شعاع ضوء في نهاية النفق بالنسبة لهازارد، أم أن زيدان يسعى فقط لإشعاره بأنه جزء من الفريق.

وكان زيدان قد أشار قبل مباراة شاختار دونيتسك إلى أن اللاعب البلجيكي الدولي هازارد سيغيب على الأرجح بسبب الإصابة "لفترة أطول شيئا ما مما كان متوقعا".

لكن زيدان أعلن وجود هازارد ضمن القائمة التي اتجهت أمس الأحد إلى ألمانيا لخوض المباراة، وقد ضمت أيضا لاعب الظهير الأيمن سيرجيو سانتوس.

وجرى تصعيد سانتوس (19 عاما) من فريق الشباب في ظل معاناة ريال مدريد في هذا المركز، حيث يغيب داني كارفاخال وناتشو فيرنانديز وألفارو أودريوزولا بسبب الإصابات.

ويرجح أن يشارك الجناح لوكاس فاسكيز في هذا المركز بعد أن أدى بشكل جيد إثر مشاركته من مقعد البدلاء في مواجهة برشلونة.

وتشير الدلائل إلى أن الملكي أصبح جاهزا للعودة للانتصارات الأوروبية والإجهاز على بوروسيا مونشنغلادباخ في عقر داره خاصة بعد عودة القائد راموس، لكن الواقع يؤكد أنها ليست بالمهمة السهلة على أرض فريق تعادل الأسبوع الماضي مع إنتر ميلان بملعبه 2-2.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

وسط انقسام في إسبانيا بشأن ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم لفريق ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو أمس السبت أمام برشلونة، شن مدرب برشلونة رونالد كومان انتقادات لاذعة ضد نظام حكم الفيديو المساعد (فار).

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة