راموس ومستقبله مع الملكي.. وزيدان يرد على تقارير إقالته

زيدان: لقد فزت بالكثير مع هؤلاء اللاعبين وحققوا هم الكثير من الانتصارات معي وسأستمر معهم حتى النهاية (غيتي)
زيدان: لقد فزت بالكثير مع هؤلاء اللاعبين وحققوا هم الكثير من الانتصارات معي وسأستمر معهم حتى النهاية (غيتي)

أكد الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد بطل الدوري الإسباني لكرة القدم عودة قائد فريقه سيرجيو راموس من الإصابة، والانضمام للتشكيلة في "الكلاسيكو" في مواجهة الخصم اللدود برشلونة غدا السبت.

وخرج راموس خلال الاستراحة بين شوطي المباراة التي انتهت بالهزيمة المفاجئة لبطل إسبانيا 1-صفر أمام قادش مطلع الأسبوع الحالي، ولم يشارك أيضا في تعثر فريقه وهزيمته أمام شاختار دونيتسك الأوكراني في دوري أبطال أوروبا الأربعاء الماضي.

لكنه شارك مشاركة كاملة في تدريبات الفريق الملكي اليوم الجمعة.

وقال زيدان -في مؤتمر صحفي قبل القمة المقبلة- "هو قائد فريقنا.. رئيس الفريق.. تجاوز تأثير الهزيمة لكن بالتأكيد فإننا لن نقدم على أي مخاطرة.. سيكون معنا لأن الفريق يحتاج للاعبين اللائقين بنسبة 100%، وسيرجيو كذلك حاليا".

ورغم عودة راموس، فإن الميرينغي سيخوض المواجهة في "الكامب نو" من دون عدد من لاعبي الصف الأول الأساسيين، ومنهم إيدن هازارد وداني كاربخال وألفارو أودريوزولا ومارتن أوديغارد.

وخلال الأسبوع الحالي كانت هناك الكثير من الأحاديث والأقاويل عن زيدان، وقالت تقارير إن استمراره على رأس الجهاز الفني سيكون في خطر إذا خسر في كتالونيا، لكن المدرب الفرنسي يؤكد أنه يحظى بدعم كامل من اللاعبين وإدارة النادي على حد سواء.

وقال لاعب منتخب فرنسا السابق "لقد فزت بالكثير مع هؤلاء اللاعبين، وحققوا هم الكثير من الانتصارات معي وسأستمر معهم حتى النهاية. هم الذين يقاتلون ويركضون ويحاربون وبوسعي الإحساس بدعمهم".

وأضاف زيدان "لكن حتى الآن الأمر الأهم هو تغيير أساليبنا لأن أمامنا الكثير من المباريات الكبيرة حتى يتسنى لنا القيام بذلك خلال هذه المباريات. وهذا ما يجعل كرة القدم عظيمة جدا. فعندما تسوء الأمور فإنه يتعين عليك إظهار شخصيتك ونوعيتك".

وأردف زيدان ".. لا يمكنني أن أنفي أن الناس يقولون إن مستقبلي على المحك لكنه كان كذلك في العام الماضي وكان كذلك أيضا خلال فترتي الأولى هنا. علي فقط القيام بعملي وتجاهل كل شيء ما عدا ذلك".

وفي برشلونة، على الجانب الآخر، سيعود للتشكيلة جوردي ألبا، لكن الفريق سيخوض اللقاء محروما من جهود الحارس مارك أندريه تير شتيغن والمدافع صامويل أومتيتي الغائبين منذ مدة طويلة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حظي ضمّ مدرب ريال مدريد لحارس مرمى الفريق الرديف لوكاس كانيزاريس باهتمام كبير، ليس بسبب الضم نفسه بل لأن له قصة توضح إخلاصه، وأن والده حارسٌ سابق لريال مدريد، وله قصة إنسانية تعاطفت معها إسبانيا كلها.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة